بسبب وفاة سيدة وجنينها.. سكان مدينتي القصر الكبير والعرائش يحتجون أمام مستشفى لالة مريم

0
متابعة : إبراهيم بنطالب
نظمت الإطارات الحقوقية والمدنية، بمدينتي العرائش والقصير الكبير، وقفة احتجاجية بعد زوال اليوم الأربعاء، أمام المستشفى الإقليمي للامريم بالعرائش، تنديدا بوفاة سيدة حامل وجنينها الخميس الماضي، 19 شتنبر الجاري، بنفس المستشفى المذكور.
وطالبت هيئات حزبية وسياسية منتخبة،​ من رئيس مجلس جماعة العرائش عقد دورة إستثنائية لمناقشة الوضع الخطير الذي أصبح عليه هذا المرفق الصحي بالإقاليم.
وكشفت نتائج تحقيقات الوزارة في القضية -حسب مصادر متطابقة- أن النتائج الأولية للتحقيق حول ظروف وملابسات وفاة امرأة حامل إلى حدود الساعة، تحميل المسؤولية في الحادثة لـ 3 أطر صحية (طبيب ومولدتين)، يشتغلون بنفس المستشفى، مشيرا أن وفاة الحامل راجع إلى قصور وإهمال في التكفل بحالتها.
وعاش المستشفى الإقليمي “لالة مريم” في العرائش، صباح الخميس المنصرم، أجواء مشحونة، بعد وفاة امرأة حامل وجنينها داخله في ظروف غير محددة.
وحملت عائلة الفقيدة المسمى قيد حياتها (فرح)، البالغة من العمر حوالي 23 سنة، أم لطفل واحد في ربيعه الثامن، الساكنة بحي العروبة بالقصر الكبير، مسؤولية وفاتها للمسؤولين عن المستشفى الإقليمي.
وشددت المصادر ذاتها، أن الهالكة توفيت نتيجة الإهمال، الذي تعرضت له، لاسيما أنها ظلت تتألم لساعات، وهي تنزف، بعد ولوجها قسم الولادة في المستشفى ذاته، في حدود الساعة 10 ليلا الأربعاء الماضي، حيث فارقت الحياة صباح اليوم الموالي (الخميس).

Leave A Reply

Your email address will not be published.