جمعية: الأمطار أدت لإنفجار سوائل “اللكسيفيا” بالأحياء المجاورة للمطرح العمومي بطنجة ومقاطعة مغوغة غائبة

0

متابعة: عادل الورياغلي الطويل

عبرت جمعية نهضة مغوغة للتنمية المستدامة بطنجة عن استيائها من عشوائية تدبير ملف المطرح العمومي و ذلك من أول يوم تم الإعلان فيه عن قرب إغلاقه.

وأضافت الجمعية بخصوص ملف المطرح العمومي أنه لا توجد إمكانية للحصول على المعلومات الوافية و الدقيقة خصوصا التواريخ الرسمية المحددة سواء لإغلاقه أو الانتهاء من التهيئة و عدم اللوفاء بجميع الوعود الشفهية التي صدرت عن جميع المسؤولين عن المطرح من قريب أو بعيد، إضافة إلى عشوائية واضحة و إنعدام أي تنسيق بين المشاريع الموازية التي ستساهم في تسريع انتقال المطرح (أشغال الطريق المؤدية للمطرح الجديد, مركز الفرز,الشاحنات المناسبة للنقل للمطرح الجديد,…) وكذا غياب التنسيق الواضح بين قطاع النظافة المسؤول عن المطرح الحالي و مجموعة الجماعات المسؤولة عن المطرح الجديد , الشيء الذي ينتج عنه دائما تضارب للتصريحات و تبادل تهم التأخير.

وأشارت الجمعية المذكورة في بيان لها، إلى إستمرار انتشار الروائح السامة لعدة مرات في اليوم الواحد و التي لا يسلمون منها حتى ليلا من المطرح الذي من المفروض أنه تمت تهيئته و الانتهاء من الأشغال، مضيفة أن ” ما زاد الطين بلة و هو المستجد حاليا, و الذي سبق وحذرنا منه مرارا و تكرارا بسبب رمي النفايات مؤقتا في بحيرة خلف معمل الأجور القديم, حيث رفضنا أولا داك الإرتجال و كنا قد دعونا على الأقل لإفراغها من الماء قبل استغلالها, و بعد قطرات أمطار الخير مؤخرا انفجرت سوائل محملة باللكسيفيا لتمر بالأحياء المجاورة محملة بروائح لا تطاق, و التي مازال التخوف من تفاقمها مع موسم الأمطار “.

وأردف ذات المصدر على المستوى الإقتصادي ” مازال المطرح يتسبب في ركود للمناطق المجاورة و تسجيل حالات لإغلاق المحال التجارية و عرض الشقق للبيع بأثمنة بخسة هروبا من الضرر “، فيما على المستوى الصحي تم تسجيل عدة حالات خصوصا لدى فئة الأطفال بالأمراض التنفسية و مختلف أنواع الحساسيات.

كما سجل الجمعية الغياب التام لمقاطعة مغوغة عن ملف المطرح لا من حيث مواكبة مراحله و مستجداته, و لا من مجهودات ترافعية دفاعا عن ساكنة المنطقة فوجود المطرح بالمقاطعة يضع منتخبيها أغلبية و معارضة أمام مسؤولية خاصة بخلاف المقاطعات الأخرى التي لايوجد المطرح بترابها، داعية كل الجهات و المتدخلين و الكل الغيورين على المدينة و منطقة مغوغة خاصة للعمل جنبا إلى جنب للتعجيل باستئصال هذا الداء و العمل للدفع بشفافية أكثر في هذا الملف.

Leave A Reply

Your email address will not be published.