كلتا الشاوني.. إرادة كالصخر لامرأة شفشاونية تقتحم قطاع البناء

متابعة: شمال 7

تألقت المقاولة الشابة كلتا الشاوني في حقول جمعوية ومهنية شتى، كما استطاعت أن تحفر بأصابعها في الصخر مقتحمة قطاع البناء الذكوري، في إقليم يقع على الهامش الجغرافي، حيث كان التحدي شعارها للوصول إلى النجاح والتميز وعدم الاكتراث بالمطبات والاحباطات.

كانت انطلاقتها في سنة 2011، عندما أسست الشابة كلتا الشاوني “مقاولة أشغال البناء بإقليم شفشاون”، كأول امرأة شفشاونية تركب سفينة المغامرة الصعبة لجعل المقاولة مرجعا وعلامة مميزة في قطاع البناء والأشغال العمومية بالإقليم.

لم يكن التحدي سهلا لشابة بالكاد في ربيعها ال 33، وهي تقتحم على الذكور مجالهم، وتضفي عليه لمسة وهوية الأنثى، متسلحة بزاد ورصيد تحصلت عليه عبر العديد من التكوينات في مجال تسيير المقاولات، ومتطلعة بحدسها وبصيرتها إلى الأفق والنجاح عبر المجهود الذاتي.

وكشفت كلتا الشاوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن طموحها كان بداية أن تكون محامية بعد حصولها على الإجازة في القانون الخاص من جامعة عبد المالك السعدي، ومن بعدها على دبلوم تقني متخصص في أنظمة الإعلام من المعهد العالي للتكنولوجيا التطبيقية بتطوان، لكن تجري رياح المستقبل على غير هوى الفتاة التي قضت فترة عطالة قاربت العشر سنوات، عملت خلالها مسيرة شركة للمعدات المكتبية وفي مجال إصلاح الحواسيب وأجيرة في مقاولة صغرى، وهي مهمات مكنتها من اكتساب تجربة ساعدتها كثيرة في بلورة فكرة إطلاق مقاولة ذاتية بأفق طموحاتها وأحلامها.

“لا تستسلم أبدا للخمول والعطالة”، تقول كلتا الشاوني بكثير من العزم وهي تعود بذكرياتها حين اقترحت عليها شقيقتها فكرة دخول مجال البناء، وهي الفكرة التي لقيت في نفسها رجع صدى قبل أن تعملا معا على تأسيس مقاولة أشغال البناء وتوفير رأسمال بدعم من العائلة، ليخوضا سوية هذه المغامرة.

بتكوينها القانوني والتقني وتجربتها المهنية في مجالات مكتبية، اصطدمت كلتا في أيامها الأولى بقاموس جديد ومصطلحات خشنة كالإسمنت المسلح والآجور والحديد والاسفلت، مبرزة أنه “مجال مهني صعب على الرجال، فبالأحرى على النساء”.

وقالت “أكره الجلوس والعمل في مكتب وثير مجهز بالمكيفات لثماني ساعات من الدوام الوظيفي، كنت في الحقيقة أحبذ العمل في القطاع الخاص لأكون حرة، أجب العمل في الميدان”. ولأنها انطلقت من الصفر في هذا المجال، فقد اصطدم طموحها مع عدة صعوبات في إنجاز المشاريع، لكن كان حافزها التحدي والمثابرة والصبر لتجاوز البدايات الخجولة والانطلاق في عالم المقاولة.

وكان أول ورش تحوزه مقاولتها الناشئة في إطار الصفقات العمومية يوجد في منطقة جبلية نائية، بينما صاحبة المقاولة لا تتوفر على وسيلة نقل خاصة، مما اضطرها إلى ركوب النقل العمومي وحسن تدبير الموارد المتوفرة من أجل إنجاح التجربة، بالرغم من متاعبها. نجاح المشروع الأول أهل المقاولة بعد ذلك إلى المنافسة على مشاريع صفقات عمومية في مدن عدة، كتطوان ووزان وطنجة، عملت خلالها على بناء المدارس والقناطر والسقايات.

عن مفاتيح نجاح المقاولات النسائية، توصي كلتا الشاوني النساء بالمغامرة وعدم الخوف والمثابرة في العمل وبذل كل الجهود من أجل النجاح، معرجة على ضرورة ثقة العائلة والمحيط المهني التي حظيت بها من أجل كسر احتكار الرجال لهذا القطاع.

واعتبرت أن الثقة والمصداقية هما بمثابة “جواز السفر” للنجاح في أي مشروع، موضحة أن “كل من أتعامل معهم في أوراش المقاولة هم عمال ومهنيون رجال، لكن بفضل ثقتي وإيماني بالنجاح، اكتسبت خبرة لتخطي الصعوبات وحل المشاكل المتعلقة بالسيولة المالية والعراقيل القانونية”.

بكل عزيمة، تتحدث كلتا الشاوني عن مسارها المهني قائلة “أعتبر أنني قد نجحت في إرساء دعائم مقاولتي، خاصة وأن النجاح يقاس في أحيان كثيرة بالربح المادي الذي يعتبر ضروريا للاستمرار”، لافتة إلى أنني “حققت نسبة مهمة من النجاح في إقليم يصعب أن تفرض فيه المرأة المقاولة نفسها بسبب التقاليد والأعراف الموروثة، لقد عشت لحظات تغاضيت فيها عن بعض المواقف التي اصطدمت فيها بأشخاص لا يعترفون بقدرة المرأة على تسيير المقاولة رغمها أهليتها وكفاءتها”.

لمحاربة مثل هذه المواقف، وبإصرار كبير، تحملت كلتا الشاوني مسؤولية رئاسة جمعية النساء المقاولات بالإقليم، التي تأسست سنة 2014 كأول جمعية نسائية بإقليم شفشاون في قطاع المقاولات، بهدف نبيل يتمثل في إبراز الأدوار الطلائعية للمرأة المقاولة وإعلاء صوتها للترافع على مطالبها الجوهرية، ودعمها ومساندتها في اكتساب خبرة ومهارة تسيير المقاولات والتعاونيات التي تنشط في مختلف المجالات.

تحت رئاستها، نظمت الجمعية دورات تكوينات لفائدة النساء المقاولات، تركزت على دراسة قوانين المالية الجديدة، وتقوية قدرات النساء في إنشاء المقاولات، ودراسة الجدوى والدراسة التقنية والمالية والتجارية للمقاولة، فالجمعية “تقوم بتشجيع النساء خاصة النساء حاملات المشاريع من الاستفادة من البرامج التنموية لتمويل المقاولات لتحقيق طموحاتهن، وعدم الاكتفاء بالوظيفة”، تلخص المتحدثة.

ودعت إلى ضرورة تمكين المرأة المقاولة بشفشاون من الدعم لكونها تعاني من منافسة قوية من طرف مقاولات من خارج الاقليم، إذ هناك مقاولات تفوز بجل الصفقات العمومية، وأحيانا لا تلتزم بإتمامها، مقابل حرص المقاولات الشفشاونية على احترام دفتر التحملات واطلاعهن الكبير بخصوصيات الاقاليم الجغرافية والاجتماعية.

وبعيدا عن عالم المقاولة الجامد، تهوى كلتا الشاوني، المرأة المثقفة، كتابة ونظم الشعر، كما تنشط في عدد من الجمعيات المحلية والجهوية، فبعد تجربة في الانتخابات المحلية، اختارت أن تختط لنفسها طريقا في مهام ومسؤوليات تطوعية في خدمة الصالح العام، فهي رئيسة الهيئة الإقليمية للمساواة و تكافؤ الفرص بشفشاون، ونائبة رئيس الهيئة الاقتصادية للفاعلين الاقتصاديين لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، ورئيسة جمعية نادي المرأة للبيئة والتنمية والتواصل بشفشاون، وعضوة في عدة جمعيات محلية.

Loading...