دون الخروج من المنازل.. هكذا سيحصل المواطنون على ورقة الخروج من البيت

متابعة: شمال 7

كشف البرلماني ورئيس مقاطعة بني مكادة بطنجة محمد خيي الخمليشي عن معطيات بخصوص ورقة الخروج من البيت في ظل حالة الطوارئ الصحية.

وكتب خيي تدوينة تدوينة على حسابه بموقع ” الفيسبوك “، قال فيها أنه بعد إتصال أجراه قبل لحظات مع مسؤولين في السلطة المحلية، تم تقديم توضيحات تتمثل في أن السلطات المحلية ستشرع بعد قليل في توزيع الورقة على البيوت والمنازل عن طريق المقدمين، وسيتم تمكين فرد واحد على الأقل من كل أسرة من ورقة باسمه تمكنه من التحرك خارج البيت لقضاء الأغراض الضرورية.

وأضاف البرلماني محمد خيي أنه لا يجب إطلاقا أن ينتقل المواطنون إلى الإدارة أو الملحقات الإدارية من أجل الحصول على الورقة، بل سيتم توزيعها عليهم في مقرات سكناهم، فيما الموظفون والعمال والمستخدمون يمكنهم أن يحصلوا على ورقة موقعة من رؤساء عملهم تقوم مقام الورقة التي تصدرها أو يوقعها اعوان السلطة المحلية وسيتم تعميم نموذج على الادارات و الشركات والمهنيين.

وأردف رئيس مقاطعة بني مكادة أنه يتم الاحتفاظ بهذه الورقة نفسها للإدلاء بها في كل مرة للشرطة أو المراقبين في كل حين، وتستعمل طيلة مدة فرض حالة الطوارئ الصحية، فيما يمكن لأي فرد أن يقوم بنسخ أو طبع الورقة من الانترنيت ويملئ المعني بالأمر المعلومات الواردة بها ويصحبها معه للإدلاء بها عند المراقبة و هي بمثابة تصريح بالشرف على أساس أن يقوم المقدم او المراقب بتوقيعها في اقرب فرصة ومتى تيسر الالتقاء به.
واسترسل ذات المصدر، أن مسؤولي الشركات والمقاولات وأرباب العمل ومديري المؤسسات والإدارات مطالبون بتمكين الأفراد الذين يقعون تحت مسؤوليتهم و الضروريين لاستمرار العمل من هذه الوثيقة موقعة من طرفهم ولا حاجة لهم بالرجوع إلى عون السلطة، وإذا تعذر على مستخدم مثلا أن يحصل على وثيقة من رب العمل ( بسبب اغلاق الشركة أو غيرها من الاسباب ) فيمكنه أن يحصل عليها من عون السلطة أو ينسخها أو يطبعها بنفسه ويملئ المطبوع ويحرص على توقيعها من عون السلطة لاحقا في حالة لم يتسلمها في بيته واضطر للخروج قبل ذلك.
Loading...