فيروس “كورونا” يؤزم وضعية قطاع كراء السيارات بطنجة ويتسبب في إفلاس بعضها في غياب تدخل للوزارة

متابعة: شمال 7

أصيبت العديد من القطاعات الإقتصادية بالمغرب بسكتة قلبية جعلتها تدخل في نفق مظلم، ومنها قطاع كراء السيارات بطنجة الذي دخل بدوره في أزمة خانقة شلة حركته نهائيا بعد فرض حالة الطوارئ الصحية بسبب تفشي فيروس كورونا.

وفي هذا السياق، قال بوحاجة محمد سعيد رئيس جمعية البوغاز لوكالات كراء السيارات طنجة، أنه ” بعدما عرفت البلاد شلل تام بعد وقف حركة المسافرين عبر الطيران والبواخر وحركة النقل بين المدن و تبعه توقف أشغال عدة شركات أسفار كبرى كانت تساهم في رواج الحركة التجارية لممتهني هذا القطاع، الشيء الذي أثر سلبا على معظم شركات كراء السيارات وجعلها تلغي الكثير أو أغلب حجوزاتها مما إضطرها إلى إقفال مقراتها الأمر الذي تبعه توقيف لعدد من المستخدمين فيها  “.

وأضاف بوحاجة ”  وقد كانت شركات كراء السيارات المتضرر الأول من إنتشار هذا الوباء مع العلم أن القطاع كان في حالة أزمة وركود وتقهقر و يعاني مجموعة من المشاكل و الإكراهات الأمر الذي دفع بمجموعة من الشركات إلى إعلان إفلاسها مسبقا، فيما بقية الشركات تعاني أصحابها في صمت وتحاول أن تتعلق بقشة تنقذها من الغرق هي أيضا  “.

والجدير بالذكر أن جل الشركات تتبعها أقساط وواجبات كراء للمقرات وغيرها ولحد كتابة هذه الأسطر لم تصدر الوزارة المسؤولة والوصية عن قطاع كراء السيارات أي خطة إنقاذ أو خريطة عمل بعد مرور هذه الأزمة الوبائية كما لو أنها غير موجودة وغير معنية بما يحدت بالبلاد من وقف للحال “.

Loading...