شبيبة النهج بطنجة تدعو المسؤولين لتوفير مراقبة لأسعار الأسواق وإلغاء تسديد فواتير الماء والكهرباء

متابعة: شمال 7

دعت شبيبة النهج الديمقراطي المواطنين والمواطنات الشباب والشابات بمدينة طنجة وبكل المدن المغربية بالالتزام بالتدابير الوقائية وبالإجراءات الاحترازية للوقاية للحد من انتشار فيروس كورونا، وكذلك لعدم تعريض أنفسهم و كذا أقربائهم لخطر العدوى.

كما أعلنت شبيبة النهج إنخراطها في حملات توعوية بمخاطر الوباء، وكذا استعدادها للإنخراط في كل الحملات والمبادرات الشعبية الرامية لمحاصرة هذا الوباء وكذا الحملات الشعبية الرامية لمساعدة المتضررين والمتضررات به اقتصاديا واجتماعيا.

وأدانت الشبيبة المذكورة كل السلوكات الماسة بكرامة المواطنين و المواطنات و الصادرة عن بعض ممثلي السلطة تحت ذريعة “ الحفاظ على السلامة العامة للمواطن” والتي رافقت حالة الطوارئ الصحية، من صفع و سب وإهانة للأشخاص داخل الفضاء العام تناقلتها وسائل الإعلام، منددة في ذات السياق بالتسريحات الجماعية التي تطال العمال والعاملات بالمناطق الصناعية بالعديد من القطاعات وكذا تعليق العمل للعديد منهم بدون أجر في ظل هذه الظروف الصعبة التي تعيشها بلادنا والعالم، وكذلك عدم مراقبة و توفير شروط الوقاية بالمعامل خاصة التي تعرف اكتظاظ كمعامل النسيج و مراكز النداء.

وعبرت الشبيبة ذاتها عن تضامنها المبدئي واللامشروط مع عمال أمانور بكل من طنجة وتطوان و الرباط الذين لازالوا يخوضون لإعتصامهم على إثر الطرد التعسفي الذي تعرضوا له، داعية الجهات المسؤولة لتوفير مراقبة لأسعار الأسواق و المحلات التجارية، وكذا تنظيم الإكتظاظ الذي تعرفه هذه الأخيرة بحكم إرتفاع الطلب.

وطالبت شبيبة النهج الديمقراطي بإلغاء سداد فواتير الماء و الكهرباء خلال المدة المتزامنة للحجر الصحي، نظرا لعدم قدرة سداد هذه الفواتير من طرف المواطن البسيط إثر فقدان الأغلبية لدخلهم القار، وكذلك حث أرباب العقارات على عدم إجبار المواطنين على سداد واجب الكراء لهذا الشهر، مطالبة بضمان تحسين نظام التعليم عن بعد عبر توفير ولوجه لكافة أبناء الشعب المغربي بتوفير صبيب عالي ومجاني للمتعلمين يمكنهم من الولوج كذلك لفيديويات الدروس، وكذا إعتماد مواقيت محددة لإلقائها وتنويع اشكالها (مكتوبة، سمعية، مرئية..)، والمحاضرات مع السهر على إحترامها من طرف الأساتذة.

شبيبة النهج طالبت كذلك بتوفير المعدات الوقائية و الصحية وكذا الإيواء للأطباء والطبيبات و الممرضين والممرضات والعمال والعاملات بالقطاع الصحي داعية إلى توفير معدات الكشف السريع للفيروس وتعميمها بكل المراكز الصحية مع تسهيل الولوج إليها لكل الفئات الاجتماعية بالمجان، بالاضافة إلى حث المواطنين والمواطنات لإجراء الكشف، وكذا المطالبة بسلطات طنجة بتوفير الإيواء للأشخاص في وضعية شارع (المتشردين/ات) و أطفال الشوارع والمهاجرين/ات في ظل جائحة كورونا خاصة و هم الفئة الأكثر مخالطة للناس مشجبين كل قرار من شأنه إجلائهم عوض إيجاد حل فوري و مستعجل لهذه الفئات الهشة من المجتمع، وتعويض كل الفئات الاجتماعية (عمال مياويين، حرفيين..)، التي تضررت جراء وباء كورونا عبر التدبير الشفاف والعلني للصندوق الذي تم إنشائه لمواجهة هذه الجائحة.

وأشارت شبية حزب النهج الديمقراطي إلى أن المبلغ الذي حددته لجنة اليقظة من 800 إلى 1200 درهم يبقى غير كافي في ظل غلاء المعيشة إستمرار أداء هذه الفئات لفواتير الماء والكهرباء وواجب الكراء، مطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف والمعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، وبإيقاف المتابعات الحالية لأسباب سياسية.

Loading...