للتقليص من تفشي الفيروس.. نقابة تطالب الدولة بتوقيف الوحدات الإنتاجية بالعرائش لأسبوعين

متابعة: شمال 7

قال المكتب المحلي لنقابة الإتحاد المغربي للشغل أنه قام بعدة تدابير وإجراءات من إنتشار وباء ” كوروبا ” حيث أنه منذ ظهور أول إصابة بفيروس كوفيد 19 بمعمل خيل كوميس، واتخاد قرار إغلاق المعمل لمدة 14 يوم، قصد أخذ عينات العاملات والقيام بالحجر الصحي، كثر الهجوم على النقابة والحديث عن مسؤوليتها ودورها في حماية العمال والعاملات.

وأضافت المكتب النقابي للإتحاد المغربي للشغل أنه بتاريخ 18 مارس 2020 قمنا بمراسلة السيد عامل إقليم العرائش، حيث نبهنا من خلال هذه المراسلة بعدم احترام الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا لدى مختلف المعامل والوحدات الانتاجية سواء بالمجال الحضري أو الضيعات الفلاحية، كما سجلنا ملاحظاتنا حول مشكل النقل وغياب أي تعديل على نظام العمل يراعي الاحتياطات في هذه الظروف الاستثنائية.

وأضافت النقابة ذاتها أنه في 20 مارس 2020، انعقد لقاء تفاوض مع إدارة شركة خيل كوميس وممثلي العمال تحت إشراف الاتحاد المحلي، حيث تم الاتفاق على توعية العمال والعاملات بفيروس كورونا وإقناعهم باستخدام وسائل الوقاية والكمامات، وتخفيض عدد ركاب الحافلات إلى النصف، وإعفاء النساء الحوامل والرضع وذوي الملفات الطبية والأمراض المزمنة من الحضور، بناء على توجيهات مصلحة طب الشغل مع دفع ملفاتهم الى صندوق كوفيد 19 وفتح باب الرخص الاستثنائية لكل من أراد الحصول على عطلة غير مؤدى عنها، وكذا تقليص عدد العاملات وتوقيفهن حسب لوائح الاقدمية، مع دفع ملفاتهم إلى صندوق كوفيد 19.

وأردف المصدر نفسه، أنه فيما يخص إغلاق المعمل على إثر هذه الجائحة، فقد صرح لنا ممثلو الإدارة أن الشركة تنضبط إلى توجيهات الدولة المغربية الداعية إلى استمرار الوحدات الإنتاجية، وأن قرار الإغلاق لم يأخذ من طرف جانب واحد، بل حتى أن عملية توقيف 150 عاملة من مدينة القصر الكبير لم تتم إلا بعد إشعار الجهات المعنية.

كما سجلت النقابة تعازيها الحارة والمواساة القلبية، متمنين الصبر والسلوان لكافة أفراد عائلة الفقيدة، مطالبة الفاعلين تقديم الدعم المعنوي لعاملات الشركة، لما بها من عدم الاستقرار نتيجة هذا الحادث من جهة، والإشاعات المؤججة للفتنة بين العمال والعاملات ومطالبة سلطات الصحة بضرورة الرفع من عدد التحاليل في صفوف العاملات وتفادي ما وقع ليلة 18 أبريل 2020، حيث اضطرت العاملات للوقوف بباب المصنع لمدة 12 ساعة من أجل أخذ العينات في أوضاع جسدية ونفسية صعبة، أدت بهم للتجمع داخل الحافلات.

وثمنت الهيئة النقابية المجهودات المبذولة من طرف الجهات الساهرة على نجاح الحجر الصحي، مطالبة بالسهر على ضرورة تنفيذ تدابير الحجر الصحي داخل مختلف وحدات الإنتاج الصناعية والفلاحية بالإقليم، ومناشدة كل العاملات بمعمل خيل كوميس إلى ضرورة الالتزام بالحجر الصحي داخل منازلهم والمساهمة الجماعية للحد من تداعيات هذا الوباء.

هذا وطالب المكتب المحلي لنقابة الإتحاد المغربي للشغل الدولة المغربية بإيقاف كافة الوحدات الإنتاجية لمدة أسبوعين، كإجراء احترازي عملي للتقليص من تفشي الفيروس بالوحدات الصناعية والفلاحية التي أصبحت تعد بؤرا للفيروس.

Loading...