كارثة بيئية.. واد اليهود وأزقة متدهورة وانشقاقات تؤرق بال سكان أحياء بطنجة (صور+ فيديوهات)

0

متابعة: شمال 7

يشتكي سكان حي المجاهدين وحي البقاش وتجزئة الفتح -الجهة السفلى- بطنجة من كارثة بيئية تتمثل في واد اليهود.

وحسب أحد سكان المنطقة فإن مياه واد الحار تصب في المجرى المائي مما يؤدي إلى إنتشار روائح كريهة تصل إلى منازل الساكنة المجاورة للواد وسط مطالب بتدخل الجهات المسؤولة.

ووجهت الساكنة شكاية لكل من رئيس الجماعة الحضرية لطنجة المدينة ورئيس الدائرة الحضرية الأولى وكذا رئيس مقاطعة طنجة المدينة من أجل إيجاد حل لكل من مشكل مياه الصرف الصحي بواد الليهود وأزقة الحي المتهالكة.

ووفق شكاية الساكنة، فإن هذه الأخيرة تعاني مشكل مياه قنوات الصرف الصحي التي تصب بقوة وبشكل مستمر دون انقطاع في واد الليهود الجزء المجاور للحي والتي تسببت للساكنة في روائح كريهة لا يطيق الإنسان تحملها طيلة الليل والنهار وكثرة البعوض الذي قضا مضاجعنا على حد تعبيرهم، مخلفة بذلك مشاكل بيئية كبيرة داخل الوادي ومشاكل اجتماعية وكذلك نفسية مما قد يسبب كذلك الأمراض والأوبئة للسكان والأطفال الصغار.

وقالت الساكنة ” نعاني مشاكل تتعلق بأزقة الحي المتهالكة والمتدهورة، حفر كثيرة ومطبات كبيرة وانشقاقات متسببة غبارا كثيفا خصوصا مع الحرارة المرتفعة، مما يلحق أضرارا بسياراتنا وبكل وسائل النقل الصغيرة والكبيرة الواردة على الحي مما تسبب في تراجع بعض شاحنات نقل البضائع  للمجيء للحي لتزويده بما يحتاجه من المواد الأساسية، أما مع سقوط الأمطار فالوضع يصبح أكثر تدهورا إذ الأوحال والبرك المائية  تغطي اغلب طرق الحي ومداخل تجزئة الفتح  انطلاقا من طريق المجاهدين “.

وطالبت ساكنة الحي كذلك بتوسيع القنطرة التي تم إحداثها مؤخرا الرابطة بين حي البقاش و تجزئة الفتح بالطريق الرئيسية لعمارات بلبشير والمخصصة للراجلين فقط لتصبح صالحة كذلك لعبور السيارات وتفادي المدخل الوحيد لحي البقاش وتجزئة الفتح من خلال طريق المجاهدين والذي أصبح ضيقا بالنظر للكثافة السكانية التي أصبحت عليها المنطقة ككل وكذلك المشاكل المرورية التي تصاحب عملية دخول و خروج السيارات للمدخل المذكور، وكذا تشجير المنطقة المحاذية للوادي من الجهتين والمساحة الواقعة بين الواد وحي البقاش.

Leave A Reply

Your email address will not be published.