الباحثة ليلى الدروب في قراءة جديدة لخبز محمد شكري الحافي

بقلم: ليلى الدروب

 

المفارقة هي، في هذا العرض، تلاقي طرفين متعارضين،هذا اللقاء يمكن أن يكون مباشراً ويمكن أن يكون ضمنياً، قد تترتب عن هذه المفارقة حال نفسية تنحل في الضحك أو في إحساس درامي ما،هذا اللقاء بين المتعارضات المتباينات يمكن أن يكون مصدر انفجار سخريٍّ ، فحينما يقول الشاعر المصري الشعبي صلاح جاهين:

 

نَاسْ بِتشْقَ عَ الرَّغِيفْ

ونَاسْ بِتتْعبْ عَ  التِّنِسْ

نلاحظ جمعاً مفارقاً بين من يعرقون من أجل لقمة العيش وكسرة خبز ومن يعرقون بسبب لعب التنس، لعبة الميسورين المتخمين، هذه مفارقة جميلة ويمكن أن تؤدي  إلى إحساس وانفعال أليم.

ومن المفارقات الجميلة، في الشعر العربي قول ابي الطيب المتنبي:

أراقبُ وعدَها من غير شوقٍ     مراقبةَ المشوقِ المُستَهامِ

ويصدُقُ وعدُها والصِّدقُ شَرٌّ     إذَا ألقَاكَ في الكُربِ العِظامِ.

 كل هذه المفارقات تبعث إحساساً أليماً لا ينحل في انفجارات الضحك، إلا أن المفارقة يمكن أن تؤدي إلى الضحك أو الابتسام السخري، إن مصاباً بفقد أقاربه يعمد إلى استئجار النادبات المحترفات للبكاء على الفقيد. إلا أن النادبات اللائي يتلقين الأجر السخي مقابل عملهن يزداد فرحهن مما يتلقين بدل أن يحزن على الفقيد، يقخاييم بيرلمان:

«إن الوريث الثري الذي  يجزل العطاء للناس لكي تكون مراسم مأتم القريب مشرفة، يلاحظ أن هؤلاء بقدر ما يعطيهم بسخاء  لكي يندبوا  بقدر ما يزداد فرحهم»[1].  هذه مغارقة يترتب عنها ضحك أو ابتسام.

إلا أن هذه المفارقة لا تكون دائماً صريحة في النص الأدبي، إنها قد تكون خفية مستترة لا يدركها إلا المتلقي اللبيب،وربما خفيت حتى عن المبدع ويحصل هذا حينما لا يتحين في النص إلا طرف واحد من المفارقة. فأنت حينما تصف سلوكاً بأنه رفيع لا يكون القول مفارقاً إلا بالوقوف على ذلك السلوك والتأكد من انحطاطه، أو بالتأكيد، اعتماداً على قرائن من نوايا المتكلم ومن خلفياته التقويمية التي تفرض اعتبار ذلك السلوك المنحط منحطاً والتعبير عنه على سبيل المفارقة أو السخرية بأنه رفيع.

إن الخوض في المفارقة يجعلنا في ملتقى الطرق حيث تلتقي مقومات البيان كالاستعارة والكناية والتمثيل الأليغوري، ومقومات المحسنات المعنوية المفارقة من قبيل التلطيف والمبالغة والعبارة الطباقية والمقومات الملازمة لإيطوس المتحدث من قبيل الصدق والكذب والنفاق ولمرجع الخطاب وما يتعلق بشروط الصدق والكذب.

  1. المفارقات الكنائية

إذا تركنا جانباً كل التراث الضخم في حقول السخرية وهي الحقول التي صال فيها وجال علماء النفس والمنطق والبلاغة والشعرية والفلاسفة، ولذنا بنص محمد شكري الخبز الحافي فإننا سنصادف في هذا النص اهتماماً كبيراً بما نعتبره سخرية أو مفارقة،فلنقف عند أهم مفارقة صريحة في هذا النص:

“في الليل أيقضتني مثانتي الممتلئة. قبلات تصفق. لهاث يتلاحق. همسات حب،إنهما يحبان بعضهما، اللعنة على حبهما. لحم يصفق تفو،إنها تكذب لن أصدقها بعد اليوم.

[…]

لا بد أن يكونا مصابين بالحمى. لهاث. قبلات. تأوهات. لهاث قبلات. لهاث. قبلات. تأوهات. يعضان بعضهما. يأكلان يعضهما. يلعقان دمهما..[2].

يمثل هذا النص واقعة مفارقة لأن الأب لم يعامل أبداً زوجته معاملة ودية، إنه في الأغلب لا يخاطبها في الخبز الحافي إلا بشتائم قاسية من قبيل “بنت الزنا” هذا الوضع المفارق الذي يضع الكراهية والقسوة إلى جانب الشهوة والود، لاحظه البطل نفسه حينما عبر بقوله:

“إنها تكذب.

لن أصدقها بعد اليوم”.

إلا أن الكاتب شخَّص هذه المفارقة في عبارة أخرى مختصرة، فهو لم يكتف فقط بعرض سلوكين متعارضين بل عبر في صيغة كاشفة لهذا التعرض بقوله:

“لكنني في الليل أسمعهما في الفراش يتضاحكان ويتأوهان بلذة”.

هذه المفارقة، سَمِّ هذا أيضاً سخرية، قائمة في نظام الأشياء والوقائع، إن اختلاط الكراهية بل القسوة، واللطف متعايشان ،إن هناك اختلالاً في ما نعهده في السلوكات الإنسانية وما نعتبره طبيعياً، فكأن الحالة الطبيعية هي دوام سلوك ما واستقراره أو ثباته على حال واحدة.

هذه المفارقة قد تندرج في المفارقات المؤسية أو التراجيدة لا المضحكة،قد نقف في ما يلي على مفارقة مضحكة، والقائمة على عرض وقائع متعارضة، أو على تحول سلوكي من النقيض إلى النقيض أو على سلوك الشخص سلوكين متنافيين.، يمكن أن نلاحظ مثل هذه الوقائع حتى في الطبيعة،لنلاحظ النص الأول:

“أثناء وجبة الغداء قالت لي:

ـ هذه البقول لذيذة.

آكل بلذة مثلها،أبلع أكثر مما أمضغ.

ـ من أين جمعتها؟

من مقبرة بوعراقية.

من المقبرة!

ـ نعم من المقبرة. ماذا في ذلك؟

انفغر فمها. أضفت:

زرت قبر أخي،وضعت فوق قبره بعضاً من الريحان. ربوة تراب قبره لم تعد عالية”[3].

والنص الثاني:

“إذا ظل قبره كما هو من التراب فسيتساوى مع الأرض ولن نستطيع أن نعثر عليه بين القبور التي تجاوره.

تركت الأكل. انقبضت ملامحها. دمعت عيناها. أضفت: هناك كثير من هذه البقول حول القبور المنسية”[4].

 إن المقابر الدارسة أو الآيلة على الانطماس تنبت فوقها بقولاً لذيذة هي وجبة شكري مع أمه. التعارض لا يقف عند حدود البقول الحية فوق أجساد الموتى، بل إن البطل يؤكد : “أنا آكل بشهية”، هناك الشهوة والحياة مقابل الموت، وبغض النظر عن موقف الأم التي اعتبرت هذه الوجبة انتهاكاً للمواضعات، فإن المفارقة صارخة وهي تنتمي إلى الطبيعة لا السلوك الإنساني. إنها تنتمي مع ذلك إلى نظام الموجودات المتلازمة في المكان والمتعايشة، الموت والحياة يحتلان نفس اللحظة الزمنية  أما المفارقة السابقة فهي تحتل لحظتين زمنيتين متعاقبتين.

مرة أخرى نعود للتأكيد أننا هنا بصدد مفارقة مرجعية تلازمية أو تجاورية أو كنائية، إن الكاتب يقدمها وكأنه قد عثر عليها جاهزة، تقول جُوئيلْ تامِينْ:

“الكناية صورة دلالية أو مجاز تقوم على علاقات التجاور بين الأشياء (أفراد أو أحداث) الموجودة في العالم وهي تقوم على تعويض اسم أحد الشيئين باسم شيء آخر مجاور”[5].

ويمكن لهذه المفارقة أن تجد مأواها في شخص واحد، كما يمكن أن تشرف بنا على عالم الهزلي أو المضحك فلنتأمل النص:

” كان عبد المالك أخو حميد هو الذي يقرأ لنا المجلات حين يروق مزاجه،أحياناً كنت أدفع ثمن فطوره أو غذائه. كان قد هجر دراسته في تطوان وجاء إلى طنجة ليتصعلك بعيداً عن أهله في أصيلة. أفْضَل رواد المقهى يكتب اسمه بصعوبة. كنا نعده أهم شخص يتردد على المقهى. […] لم يكن بعض الرواد يفرقون دائماً بين قوله وقول الله. كثيراً ما يقول أحدهم: صدق الله العظيم، فيصحح له عبد المالك: استغفر الله العظيم، هذا ليس قول الله، إنه قولي …” أثناء حديثه غالباً ما كان أحدهم يقاطع كلامه ماداً له “سبسياً” من الكيف. يتوقف لحظة عن الكلام ليدخن واقفاً ويرشف جرعة أو جرعتين من الشاي الأخضر ثم يستأنف خطبته المعجزة في نظرنا. عندما ينتهي يتلقى تهاني الرواد ويكون صاحب المقهى قد هيأ له كأساً من الشاي المنعنع وشطيرة من الخبز مزبدة. قد يحدث أيضاً أن أستضيفه في بعض الليالي للعشاء معي في أحد مطاعم السوق الداخلي ثم ندخل إحدى حاناته لنسكر أو نذهب مباشرة إلى الماخور لنبيت مع بغيين. ربما كانت لديه أيضاً نزعة غلامية مكبوتة إذ كثيراً ما حدثني عن جمال الذكور الذي يفوق جمال الأنوثة أصلاً كما يقول”[6].

 شخصية عبد المالك أخو حميد الزيلاشي، القارئ الوحيد وسط الصعاليك والعوام، عبد المالك لم يكن فقط يهوى إلقاء خطب سياسية في مقهى “سي موح” بل يقرأ لهم المجلات التي كان البطل يشتريها للاستمناء على صورها الجميلة، كان عبد المالك يصوب أقوال الناس بالاستشهاد بالقرآن الكريم والحديث الشريف،ألم يكن من حفظة القرآن؟ إلا أن هذه الصفة القدوة التي يتمتع بها عبد المالك ما كانت لتمنعه من التوقف عن الكلام الفصيح لكي ينتشي بجرعات السبسي الذي يمده له أحد المستمعين المعجبين، ويتخطى كل الحدود التي تجمل، بل تجب، بأمثاله الوقوف إزاءها، كأن يرافق البطل ويصول معه في حقول المحرمات.

 هذه المفارقة تتميز عن السابقتين باحتوائها جذوة مضحكة، خلافاً للسالفتين الميَّالتين إلى بعث إحساس الأسى والكآبة.

   وفي كل الأحوال فالمفارقة هنا هي مفارقة قائمة في نظام الأشياء لا الكلمات أو اللغة،وفوق هذا فهذه مفارقات تقوم كلها هنا على علاقات التجاور الكنائية أو التلازم أو التصاحب في الزمان أو المكان، إلا أن هذا الأمر قد يتضح أكثر بمثال من جنس المفارقة الاستعارية المصنوعة بمادة لغوية لا بمادة الوقائع العينية.

 

  1. المفارقات الاستعارية

تقول جماعة مـــو:

«لسنا بحاجة للإلحاح كثيراً على الدور الأساسي الذي تلعبــه البدائــل المدلولية في التعبير الأدبي، بإمكاننا أن نقدر حقا محاسن الجناس، إلا أننا قد نكون مجانبين الصواب إذا قلنا أنه يحتل المكانة الأرقى في الآداب العالميــة،وعلى العكس من ذلك فمن الصعب جدا تصور كتابة شعريــة تستغني عن الاستعارة»[7].

نحن نتحدث هنا عن الاستعارات المفارقة، هذه فئة كبرى من المفارقات الاستعارية التي تغترف من عيون وينابيع المشابهات لا التجاورات الكنائية، وهذه الأمثلةى المعروضة هناك، تنتمي كلها إلى جنس المضحك،  فلنتأمل هذا المثال الأول. “رغبتي الجنسية تتهيج كل يوم. الدجاجة ، العنزة، الكلبة، العجلة … تلك كانت إناثي. الكلبة أخرق لها الغربال في رأسها، أربط العجلة، ثم من يخاف العنزة والدجاجة”[8].

إن أول ملاحظة نسجلها هنا هي أن هذا الاختلاط بين عالم الحيوان وبين عالم الإنسان ليس له تحقق في نظام الموجودات، إن الاختلاط لا يتحقق إلا بفضل “اللغة” أو “الخطاب” والأداة الأساسية في ذلك هنا هي الاستعارة، إذ بفضلها تغدو الحيوانات كلها إناثاً  بشراً وعرائس. ومسوغ هذا الخلط هو تناظر الوظائف بين الحيوانات والإناث إنه المشابهة. هذا التردي بالإنسان إلى عالم الحيوان مضحك هنا، وأعتقد أن التحويلات المفارقة المترتبة والمتولدة عن الاستعارة المفارقة مرشحة للإضحاك أكثر من الترابطات الكنائية،فهذه المفارقة الاستعارية ناتجة عن موهبة وملكة شعرية قوية،إذ هناك الربط بين المتنافرات والمتباعدات المتشابهة وهناك تأهيل الخطاب للإضحاك. 

نتوقف عند استعارة مفارقة أخرى قد تكون ألصق بعالم محمد شكري والخبز الحافي، أي عالم الجنس المحرم والفقر المدقع. يقول شكري:

“كنا نتجه إلى إحدى ضواحي  المدينة. إنه حساس، هذا لا شك فيه. أوقف السيارة في مكان مظلم، في طريق مشجرة، المدينة خلفنا متلألئة. أشعل ضوء السيارة. ها هي الجولة القصيرة تتوقف هنا. لامس سراويلي بحركة لطيفة. الجولة الحقيقية تبدأ. يفك زراً تلو زر بمهل. أضاء ضوء السقف وانحنى عليه. أنفاسه تدفئه. لحسة ثم أدخل نصفه. أخرجه، أدخله وشيئي يزداد انتصاباً. لم أجرؤ أن أنظر إلى وجهه:

ـ برافو! برافو! إريس ماتشو! Macho”[9].

[…]

“في طريق عودتنا لم نتكلم، أعطاني خمسين بسيطة وأنزلني قرب المكان الذي أخذني منه. استنشقت هواءً مشحوناً بدخان سيارته، حوالي خمس دقائق يمصون خلالها للمرء شيئه ويعطونه خمسين بسيطة،هل كل من هم مثل هذا العجوز يمصون؟ حرفة جديدة تضاف إلى الحرفتين الأخريين: السرقة والتسول. أخرجت ورقة الخمسين بسيطة وفحصتها. أعدتها إلى جيبي،إن شيئي يمكن له أيضاً أن يرتزق ليعينني على العيش”[10].

يعرض محمد شكري هنا قصة تعرض أحد الشواذ سبيله في مدينة طنجة،واستدراجه لممارسة جنسية شاذة، دافِعُ شكري وحافزه على ذلك هو الفقر، وحافز الرجل الشاذ الإسباني هو مجرد المتعة. كل هذا لا يهمنا المهم عندنا هنا هو عبارة شكري وهو يعلق على عمله الجديد الذي يكسب من ورائه مالاً. لقد جعل شكري من جسده  شخصاً عاملاً ذا مدخول مالي يغطي الحاجيات الحياتية اليومية،هذا مقوم استعاري مفارق، ما كان ليتحقق دون تدخل “اللغة” أو “الخطاب”. إن الجسد لم يعد إنساناً إلا باللغة وحدها. وبالغ شكري فجعله أهلاً لكي يكتسب الرزق وإعانته على متاعب الحياة، وبفضل عمل مشين، لم يعد فقط إنساناً فاضلاً، بل يعمل ويرتزق، ويساعد هذه المشاهد مليئة بالمفارقة. الجسد، الإنسان، الفضيلة، الحاجة

،الوفرة. الخ الخ.

بعد الاستعارتين المفارقتين السابقتين الإنسان بل الإناث ـ الحيوان والجسد ،الإنسان العامل الكاسب الرزق، نتوقف عند مفارقة استعارية ثالثة:ولتكن هذه المرة جسد الأنثى البستان. يقول محمد شكري:

“بعد لحظة بدأت يدي اليمنى تتنزه في بستان جسمها “[11].

هذه المفارقة الاستعارة ليست استعارة فاكهة لعضو من أعضاء الأنثى بل استعارة البستان كاملا لجسد الأنثى. فإذا كانت كل فاكهة في البستان لذائذ بطنية شهوية، فكذلك كل أعضاء الأنثى موضوع لذائذ شهوية جنسية. كل أعضاء وأطراف الأنثى فواكه. جسد المرأة كله قابل لصولات الرجل الجنسية. هذه ليست مجرد مفارقة استعارية بل إنها  تمثيل أليكوري. يقول مِيشِيل آكْيِيمْ ودُومِينِيك بُوتِي:

“الأليغُوريَا هي صورة مسترسلة وحية، تحيل بفضل متناظرة متلاحمة […]  على عالم مرجعي من طبيعة أخرى (مجردات فلسفية أو أخلاقية، الخ.)”[12].

كأن هذه الأليغوريا تحيل على الشجرة المحرمة الأصلية، إلا أن هذا موضوع آخر، ما نؤكده هنا مرة أخرى هو أن هذه المفارقة الاستعارية الأخيرة هي من بنات اللغة والخطاب، وإلا فإن النهدين ليسا برتقالاً وتفاحاً إلا بفضل اللغة،إنها مفارقة استعارية متخيلة حاصلة عبر مصفاة خيالناإلا أننا نؤكد أن هذه المفارقة الاستعارة الأخيرة لا تثير ضحكنا كما هو الشأن مع الأخيرتين السابقتين.

إن أغلب هذه المفارقات، استعارية أو تجاورية تمتح من منابع الجنس وهذا لا يثير استغرابنا. إن أدب شكري هو في أغلبه مؤثث بتيمات الجنس والخمر والفقر. وقد حظي الجنس بأغلب مفارقاته التي تضحك وتستفز الشهوة تارة وتسلمنا للأسى طوراً آخر، دعنا نضحك للمرة الأخيرة بهذه المفارقة الاستعارية. يقول شكري:

“ركبت على ظهرها. لأسافر. حاولت أن تسقطني من فوق سنامها تمسكت جيداً بشعرها حتى لا أسقط في الفراغ،كانت ناقة تطير فوق الصحراء السقوط من فوقها هو ضياع في صحراء مجهولة”[13].

نفس المنطق يسيطر هنا هو الاختلاط بين العوالم والحقول الدلالية  هذا الخلط ربما كان مرشحاً أكثر من غيره لإثارة ضحكنا عبر تأمل المفارقات المختلقة والمبتكرة بفضل الآلة الاستعارية  ألة للابداع الشعري وللابداع الضاحك المضحك، ألم يقل شكري:

“أعطيني فخذيك أعطك أهلي”[14].

  1. المفارقات الخفية

المفارقات الخفية أو الضمنية هناك جنس ثالث من المفارقة في الخبز الحافي، هي تلك التي تنثال على متن النص دون أن يقصد إليها الكاتب قصداً لا شك أن شكري يحتفظ بموقف خاص إزاء الأجانب، وبشكل مثير جداً إزاء الأجنبيات، إن عالم شكري مشحون بوصف عالم العاهرات  وهو في الكثير يصف المغربيات أوصافاً ذميمة رغم تعلقه بهن في الكثير. إن الوقوف على لحظتين في الرواية المكرستين لوصف العاهرات تجعلنا نقف على وجه من وجوه المفارقة الخفية. يقول شكري:

إنها حمقاء هذه المرأة. أليست هي التي أمرتني أن أقوم من فوقها؟ تضع منديلاً في جرحها تدير لي ظهرها. أشتهي مؤخرتها. فكرت: صحيح، إنها معلمة الجماع كما قيل لنا، لكنها تشكو كثيراً”[15]

هذا الوصف الذميم للعاهرات وسلوكهن الذي يجوز أن يكون واقعياً، ليس مطرداً بالكامل. هناك استثناءات قليلة على كل حال،إلا أن المثير للدهشة في الخبز الحافي أن تكون أوصاف العاهرات الأجنبيات أوصافاً بقدر كبير من الألوان الزاهية وربما الإنسانية،فلنتأمل هذا النص:

إلا أن المفارقة تتقوى حينما نقارن النساء عامة، في عمل شكري، إذ نجد الأجنبيات ترتفعن إلى مراتب القداسة والتنزيه. يقول شكري:

” استقبلتني زوجة مراقب المزرعة بلطف،شابة جميلة متوسطة القامة ذات سمرة خفيفة. ذكرتني رشاقة جسمها بقوام آسية ،خجلت أمامها ووقحت في خيالي، موضوع جديد لأحلامي. كلمتني بالإسبانية. أجهدت نفسي باضطراب كي أتذكر الكلمات الإسبانية القليلة التي بدأت أنساها،أعطتني عطلة ثلاثة أيام وبعض النقود قبل أن أبدأ عملي معها”[16].

 […]

وحينما نوزع الدائرة الإنسانية عامة على خانتي الذكور والإناث فإننا نصادف الذكور قساة والنساء رحيمات ودودات متسامحات. فلنتأمل النص:

“ذات  صباح باكر ضبطني صاحب البستان أسقط إجاصاته الكبيرة الناضجة، بقصبة طويلة. هو يجرني وأنا أحاول باكياً أن أتخلص منه …،هاهو البرغوث الذي يفسد لنا شجرة الإجاص. يفسد أكثر مما يأكل مثل الفأر.

سألتني بلطف خفف عني خوفي:

ـ أين هي أمك ياولدي؟

ـ ذهبت لتبيع الخضر والفواكه في السوق.

ـ كفاك من البكاء. وأبوك؟

في الحبس.

ـ في الحبس؟

ـ نعم في الحبس.

مسكين لماذا هو في الحبس؟”[17]

 هذه الفئة الثالثة من المفارقات سميناها خفية لأنها معروضة بغير قصد المؤلف، إلا أن القارئ يقوم ببنائها وجعلها مرئية أمام الأعين،إن هذه العملية نتاج الفعل التأويلي عند المتلقي أكثر من كونها نتيجة فعل المبدع.

  1. المفارقات التناصية

بعد استعراض المفارقات الكنائية التجاورية والاستعارية البدلية أو الخطابية والضمنية أو الخفية، هناك فئة المفارقات القائمة على انتزاع عبارات مأثورة تستعمل في الغالب في مقامات عينية وزرعها في سياقات نصية وخطابية مفارقة، هناك عبارة في لغة التداول العامي تقول “خرجت امرأة جات امرأة” لوصف حال المرأة الميتة ومبادرة الزوج إلى الزواج فور ذلك معتبراً حدث موت الزوجة عادياً ولا يعفيه من الزواج من جديد. هناك استخفاف هنا بحادث “فقد” الزوجة، الموت المؤنث هو حدث معتاد ويومي لا يستحق الجزع هذه العبارة انتزعها شكري من المقام الإنساني واستعملها في مقام حيواني. والمناسبة حدث موت تِيكْرِي. فقال: “كلب ذهب كلب سيأتي”[18].

إن الخلط هنا بين مجالي الحيوانات أو الكلاب والنساء يبعث الشعور بالسخرية،الواقع أن هناك استعارة خفية،إذ مجرد استعمال هذه العبارة المأثورة الحكمية باستبدال كلمة امرأة ووضع كلب مكانها يحرك الفهم في اتجاه إسقاط عالم الإنسان على عالم الكلاب، أي بجعل الكلب إنساناً “لتشابه” المقامين.

 

مثل هذه الآلية، أو المقوم، تتكرر عند شكري إنه حينما يقول “رواد المقهى يشجعونني على تدخين الكيف وأكل معجون الحشيش. قال لي أحدهم: “القيء لا يحدث إلا في المرة الأولى”. صدق الحشاش لم أعد أتقيأ وأمرض. وحين شربت النبيذ لأول مرة سكرت تقيأت. إنهم على حق هؤلاء الحشاشون والسكارى”[19].

إن العبارة “صدق الحشاش” تمت صياغتها بإفراغها في قالب العبارة المأثورة، بل الحديث الشريف، “كذب المنجمون ولو صدقوا” التي تطلق لأجل تحصين الخطاب من الاستعمالات الملطخة من لدن محترفي الكذب،هناك إذن طعن صريح في المنجمين وفي بلاغتهم أو صدق أقوالهم  إنهم كاذبون حتى في قولهم الصدق لأنهم غير مهيئين أصلاً لقول الحق،أما شكري فقلب الموقف قلباً تاماً فجعل الحشاش صادقاً. فيالها من مفارقة صارخة.

إلا أن هاتين المفارقتين تعمدان إلى عبارات مأثورة ملتصقة بمقام بعينه محملة بمعنى ثابت، فيعدلها باستبدال لفظة واحدة تطابق المقام الجديد مع الاحتفاظ بهيكل العبارة  أو مع استفزازه في ذهن المتلقي وذاكرته، إلا أن هذا النقل يتم من مجال إنساني إلى مجال حيواني أو من مجال التعفف والنزاهة الفكرية إلى مجال السكر والتحشش والعربدة، وهذا اللقاء بين المقامين المتعارضين هو تجلي المفارقة الباعثة لإحساس السخرية أو الضحك الصامت.

إلا أن هذه الفئة الأخيرة من المفارقة ما كانت لتتم لو لم تكن ذاكرة المتلقي تختزن في خاناتها بهذه العبارات المأثورة المأخوذة من التراث الفصيح أو العامي  هذا المقوم، نظراً لاعتماده على الكفاءة الإنسيكلوبيدية للمتلقي جاز اعتباره مقوماً تداولياً .

     

الخلاصة

       هي هذه المفارقة في الخبز الحافي إنها خاصية جوهرية في أدب شكري،فبمجرد الدخول إلى عالمه يجعلنا نوقِّعُ في العتبة على عقد التورط مع الكاتب ،والراوي ،والبطل في شراك مواجهة المجتمع بأسلحة السخرية والضحك والمفارقة والبكاء وانتهاك المحرم،وبذلك الممتنع عن المشاركة في اللعبة الساخرة والضحك على الإيديولوجية السائدة المتكلسة يعني الدخول في مواجهة أدب السخرية أدب محمد شكري، ثم التخندق مع قوى المحافظة المهادنة لكل ما هو قائم صحيح أن أدب شكري السخري جارج ،ولكن أليس الواقع القائم الذي يصف رقعة منه أشد قتامة وإيلاماً، الخبز الحافي تتحدث عن العالم، الخبز الحافي ليست نصا تخييلياً ترفيا، بل حديث عن عالمنا هذا المؤلم والجريح. يقول جان مُولِينُو: “إن الشعر، [ونظيف: الأدب] يحدثنا عن العالم: إنه يتضمن أُونطُولوجِيَا”[20].

 

 

[1] Perelman, Chaim, Empire rhétorique, ed. Vrin, 1977, p. 99.

[2]  الخبز الحافي، ص.ص. 24 ـ 25

[3]   الخبز الحافي، ص. 14

[4]   الخبز الحافي، ص. 15

[5] Jêlles Tamine et Marie-Claude Hubert, Dictionnaire de critique littéraire, éd. Armand Colin, Paris, 2011,  p. 120

[6]  الخبز الحافي، ص.ص. 229 ـ 230

[7] Grope mu, Rhétorique générale, éd. Larousse, 1970, p. 93

[8]   الخبز الحافي، ص. 31

[9]  الخبز الحافي، ص. 112

[10]   الخبز الحافي، ص. 114

[11]   الخبز الحافي، ص. 169

[12] Michel Jarrety (dir.), Lexique des termes littéraires, éd. Livre de Poche, Paris, 2001, p. 23

  الخبز الحافي، ص. 240 ـ 241[13]

[14]   الخبز الحافي، ص. 72

[15]   الخبز الحافي، ص. 45

[16]   الخبز الحافي، ص. 58

[17]   الخبز الحافي، ص. 17

[18]   الخبز الحافي، ص. 68

  الخبز الحافي، ص. 29

[20] Jean Molino, «Ontologie naturelle et la poésie », in. Littérature, n. 72, déc. Ed. Larousse, Paris, 1988, p. 97.

Loading...