نقابة ترفض تحويل الوكالة الحضرية للعرائش إلى ملحقة حزبية وتطالب بالتحقيق في شبهات منح دورات التكوين

0

متابعة: شمال 7

أعلنت النقابة الوطنية للوكالات الحضرية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عن شجبها منح مسؤوليات لمستخدمين لا يتوفرون على الشروط القانونية المطلوبة لشغرها، فقط من باب الولاء والانتماء الحزبي الضيق، وإحداث مسؤوليات وهمية تمت تسميتها “رؤساء خلايا” لا وجود لها في الهيكل التنظيمي للوكالات الحضرية بالمغرب، بمبرر “تحفيز المستخدمين”، في خرق واضح للقانون، من أجل ترسيخ الزبونية وتهميش كل من لا ينخرط في شبكة المصالح والولاءات.

وطالبت النقابة المذكورة الوزارة الوصية بفتح تحقيق بالوكالة الحضرية المذكورة حول شبهات منح دورات التكوين المستمر خارج المساطر لفائدة “مكتب دراسات” في ملكية مستشارة برلمانية، معروفة بنفوذها القوي على مستوى مجموعة من الوكالات الحضرية” مما قد يؤدي، إن تأكد الأمر، إلى تكريس أحد مظاهر تبذير المال العام وصرفه لأغراض وأجندات ضيقة أو شخصية لا علاقة لها بالصالح العام.

وعبرت ذات النقابة عن رفضها تحويل الوكالة الحضرية للعرائش إلى ملحقة حزبية، مضيفة ” منذ تعيين السيد المدير الحالي، نسجل تهميش مجموعة من الكفاءات وإقصائهم بشكل ممنهج.  وهو ما أدى إلى تقديم أزيد من 12 موظفا لاستقالاتهم في ظرف أقل من سنتين ونصف، منهم مهندسون معماريون ومهندسو دولة في مختلف التخصصات وأطر مشهود لها بالكفاءة فضلت التضحية باستقرارها الاجتماعي والانتقال إلى وكالات حضرية أخرى. كما نسجل تهميش أطر عليا خريجي المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، وتقريب ومكافأة عناصر لا تتوفر على الكفاءة المطلوبة وأصبحت تحضي بامتيازات مادية ومعنوية، في مشهد يعكس جانبا يسيرا من مزاجية التسيير “.

هذا ودعت النقابة نفسها ” جميع المستخدمين والهيئات النقابية والحقوقية لمساندة النقابة الوطنية للوكالات الحضرية لمقاومة التعسف الإداري بكل الوسائل النضالية والقانونية، بعدما تحولت الوكالة الحضرية للعرائش إلى بؤرة لممارسة الشطط في استعمال السلطة الإدارية بمبرر ضرورات المصلحة. فقد أصبح غير غريب أن يتعرض بعض المستخدمين والمستخدمات إلى انهيارات عصبية داخل المؤسسة، استدعت في أكثر من مناسبة قدوم سيارة الإسعاف إلى مقر الوكالة. ولعل حالة المستخدم الذي توفته المنية رحمه الله هي من الحالات التي تبعث على الأسى، بعدما عمل المدير على إعفائه من تسيير ملحقة وزان، لفسح المجال لمسؤول جديد يتشارك التوجهات السياسية مع السيد المدير “.

كما دعت النقابة الوطنية للوكالات الحضرية بجهة طنجة تطوان الحسيمة الوزارة الوصية للتدخل العاجل قصد القيام بما يلزم لجعل الوكالة الحضرية في خدمة المواطن والتعمير المستدام، بدل أن تكون في خدمة أجندات سياسية أو شخصية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.