إثر استياء المواطنين.. الوالي امهيدية يضع حدا لقلة صيدليات الحراسة بطنجة ويرفع عددها

متابعة: شمال 7

وضع والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد امهيدية حدا لمشكل قلة صيدليات الحراسة بعاصمة البوغاز والتي أثارت استياء المواطنين خلال الأيام الأخيرة بسبب عطلتي عيد العرش وعيد الأضحى.

وأسفر لقاء جمع ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة ونقابة الصيادلة بطنجة أمس الإثنين عن الرفع في عدد صيدليات الحراسة نهارا من 7 إلى 10 صيدليات أما في الفترة الليلية فسيرتفع عدد صيدليات الحراسة من 4 إلى 6 صيدليات بالمدينة، وذلك مع مراعاة التوزيع الجغرافي لهاته الصيدليات.

وكانت ساكنة طنجة قد عانت منذ يوم الخميس المنصرم بشكل كبير من الإكتظاظ الذي تشهده صيدليات الحراسة نظرا لقلتها خلال عطلة عيد العرش وعيد الأضحى.

وانتشرت خلال الأيام الأربعة الأخيرة عدة صور تظهر الإكتظاظ الكبير الذي تشهده صيدليات الحراسة في ظل قلتها في مدينة كبيرة كطنجة حيث كان يجب أن تشتغل عدة صيدليات عوض 5 أو 7، خاصة في ظل ما تشهده البلاد من حالة طوارئ صحية ومطالب بتطبيق التباعد الإجتماعي وهو الأمر الذي لم يتم على مستوى بعض الصيدليات حسب الصور المنتشرة على موقع التواصل الإجتماعي ” الفيسبوك “.

هذا واستنكرت ساكنة طنجة هذا الوضع مطالبة بتدخل الجهات المسؤولة وتصحيح الأمر في مدينة مليونية والرفع من عدد صيدليات الحراسة خلال العطل أو الفترة الليلية من أجل تجنب الإكتظاظ والتزاحم على إقتناء الأدوية وتطبيق التباعد الإجتماعي.

يشار إلى عدد من المستنكرين لهذا الوضع حملوا المسؤولية لنقابة الصيادلة معتبرين أن هذه الأخيرة هي المسؤولة عن هذا الوضع مطالبين إياها بتوفير عدد أكبر من صيدليات الحراسة.

من جانب آخر، أوضح أحد الصيادلة بمدينة طنجة لـ ” شمال 7 ” أن المشكل الحقيقي هو أن المواطنين يقبلون على صيدليات الحراسة المتواجدة بوسط المدينة فقط وهو ما يتسبب في الإكتظاظ في حين أن صيدليات أخرى تكون في المداومة وبعيدة عن المدينة لا تشهد إقبال كبير أو إكتظاظ معتبرا أن الزيادة في صيدليات الحراسة يجب أن يكون في وسط المدينة.

Loading...