نحو 100 من عناصر الجيش يصلون لطنجة ويستعدون للنزول إلى شوارعها للحد من تفشي كورونا

متابعة: شمال 7

من المنتظر أن تشهد الساعات القادمة نزول عناصر القوات المسلحة الملكية إلى شوارع طنجة من أجل المساهمة في تطبيق الإجراءات الجديدة التي قررتها حكومة العثماني بسبب إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد بعاصمة البوغاز خلال الفترة الأخيرة.

وحسب مصدر عليم، فقد تم استقدام قرابة 100 عنصر للقوات المسلحة الملكية من ثكنات خارج طنجة ستقوم بدوريات رفقة رجال الأمن الوطني والقوات المساعدة خاصة في الأحياء السكنية التي تعرف تفشي الوباء وذلك من أجل تطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية الجديدة للحكومة.

وكانت الحكومة قد أعلنت يوم أمس عن تنزيل مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية على مستوى عمالتي طنجة أصيلة وفاس، ابتداء من يوم الأربعاء 5 غشت 2020 على الساعة الثامنة مساء.

وذكر بلاغ للحكومة، أنه تقرر تنزيل هذه التدابير الاحترازية بالنظر الى الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بفيروس “كوفيد 19” وعدد الوفيات المسجلة في الآونة الأخيرة، وحفاظا على صحة وسلامة المواطنات والمواطنين.

300×250 – inPost

وأضاف البلاغ أنه سيتم تنزيل هذه الاجراءات الاحترازية، وفق المحددات التالية:

1- التدابير المقررة على مستوى مدينتي طنجة وفاس:

– إلزامية التوفر على رخصة استثنائية للتنقل من وإلى مدينتي طنجة وفاس.

– منع جميع أشكال التجمعات.

– إغلاق محلات تجارة القرب والواجهات التجارية الكبرى والمقاهي على الساعة العاشرة مساء.

– إغلاق المطاعم على الساعة الحادية عشر مساء.

300×250 – inPost

– إغلاق الفضاءات الشاطئية والحدائق العمومية.

– إغلاق قاعات الألعاب والقاعات الرياضية، فضلا عن ملاعب القرب.

– تقليص الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي إلى 50 في المائة.

2- التدابير المقررة على مستوى الأحياء السكنية التي تعرف تفشي الوباء بكل من مدينتي طنجة وفاس:

– إغلاق المنافذ المؤدية لهذه الأحياء عبر الأحزمة الأمنية.

– إخضاع التنقل من وإلى الأحياء المعنية بالإغلاق لرخصة استثنائية للتنقل مسلمة من طرف السلطات المحلية.

– إغلاق محلات تجارة القرب والواجهات التجارية الكبرى، والمقاهي والمطاعم على الساعة الثامنة مساء.

– إغلاق أسواق القرب على الساعة الرابعة بعد الزوال.

– إغلاق الحمامات ومحلات التجميل.

Loading...