هيئة جمعوية تطالب الأمن بالتحرك العاجل في قضايا إختفاء الأطفال دون الإنتظار 48 ساعة

متابعة: شمال 7

أفادت جمعية المواطنة المسؤولة أنها ” صُدمت بالفاجعة التي ألمت بساكنة طنجة وعموم الشعب المغربي، والتي راح ضحيتها طفل بريء بمقتبل عمره في الوقت الذي كان فيه مكتبها بصدد تقديم عرض لولاية الأمن للمشاركة في البحث والتقصي عن مصير الطفل الضحية غير أن أيادي الجاني الغادرة كانت أسرع من كل تحركات الأمن والمجتمع المدني على حد سواء “.

وفي هذا السياق، سجلت جمعية المواطنة المسؤولة تعازيها القلبية الخالصة لأسرة الضحية الصغيرة والكبيرة وتضامنها المطلق معها ومع ساكنة المدينة كافة والتي أبانت عن مستوى راقٍ من التضامن والتكافل والتآزر، وكذا مطالبة الجهات القضائية المختصة بتوقيع أقصى العقوبات في حق الجاني ومن معه.

كما طالبت الجمعية السلطات الأمنية بالتحرك العاجل في مثل هكذا قضايا مستقبلا دون اعتبار لأي مدة زمنية محددة قبل بدء البحث والتحقيق أكانت عرفا أم قانونا، إذ تكون 48 ساعة الأولى من الاختفاء حاسمة في هكذا حالات من جهة، وفتح الباب أمام المجتمع المدني من جهة أخرى لتقديم كافة أنواع المساعدة في البحث بدل الاكتفاء بالعالم الافتراضي.

Loading...