هيئة جمعوية تطالب بإدماج التربية الجنسية في المقررات الدراسية وتدعوا الآباء لمراقبة هواتف أبنائهم

متابعة: شمال 7

قال المعهد المتوسطي الديمقراطي للتنمية والتكوين وجمعيات المجتمع المدني وعموم الساكنة أنه تابع باستغراب وذهول شديدين أحداث الاختطاف والاغتصاب والقتل العمد للطفل «عدنان بوشوف» بإحدى أحياء بني مكادة – طنجة، والتي تدعو للحسرة والأسف، مقدما أحر التعازي والمواساة لأفراد عائلة الفقيد.
 
وفي هذا السياق، دعا المعهد لإدماج التربية الجنسية في المناهج والمقررات الدراسية عن طريق أنشطة وبرامج، مع تفعيل دور الوساطة و المساعدة الاجتماعية من أجل حصول الأطفال وفق قدراتهم العلمية على المعلومات الكافية حول الاستغلال والاعتداء الجنسي والتعرف على سبل حماية أنفسهم.

كما وجه المعهد دعوة لجميع مكونات المجتمع المدني والمؤسسات إلى حوار جاد ومسؤول والعمل جنبا إلى جنب من أجل التصدي للعنف الموجه ضد الأطفال – وخصوصا الأطفال في وضعية الشارع – لتوفير حماية أكبر وبيئة ضامنة لحقوقهم، وخالية من الاعتداءات الجنسية.

الهيئة ذاتها دعت الآباء والأمهات إلى مراقبة هواتف أبنائهم الذكية باستمرار، وتوعيتهم بعدم الذهاب مع أشخاص لايعرفونهم أو السماح لأحد بملامسة أجزاء خاصة بجسدهم، وكذا رد اعتبار حق الطفل «عدنان بوشوف» على الطريقة الوحشية التي مات بها بتطبيق على «الجاني» أقصى العقوبات المنصوص بها في القانون الجنائي المغربي.

Loading...