تفاصيل مثيرة حول إتهام فقيه بإغتصاب أطفال داخل كتاب قرآني بإقليم الفحص أنجرة

متابعة: شمال 7

كشفت الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب تفاصيل مثيرة بخصوص الإعتداء الجنسي على أطفال من طرف فقيه داخل إحدى الكتاتيب القرآنية بقرية زنيش بإقليم الفحص أنجرة.

وقالت الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب أن توصلت بإتصال هاتفي من أخ ضحية قاصر كانت تدرس قبل سنوات بإحدى الكتاتيب القرآنية بنفس المدشر التابع لقيادة ملوسة إقليم الفحص أنجرة، والذي أكد أنه يوجد رفقة أشخاص آخرين بالمركز الترابي الدرك الملكي بملوسة حيث صرح أن هناك ضحايا آخرين وصل عددهم الآن إلى أربعة ضحايا والذي يتواجد أولياء أمورهم الآن بنفس المركز الترابي من أجل تقديم شكاية ضد خمسيني يبلغ من العمر خمسين سنة.

وأضافت الرابطة أن نفس الأشخاص أولياء أمور الضحايا توجهوا في وقت سابق إلى قائد قيادة ملوسة الذي إستقبل أولياء الضحايا وعبر عن حسن تعامل وتصرف راقي يشكر عليه حسب تصريح المتصل والذي أكد كذلك أن أهل الضحايا توجهوا أيضا إلى مندوبية الأوقاف وأبلغوا المسؤولين عن حجم الفضيحة وقوة الصدمة التي أصيبوا بها وطالبوا بالتدخل العاجل من أجل إنصاف الضحايا واتخاذ المتعين.

وفي نفس السياق أكد المتصل أنهم سيطرقون باب الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بطنجة من أجل تقديم شكاية في الموضوع وفتح تحقيق حول ظروف اغتصاب وهتك أطفال ” إناث – وذكور ” كانوا يدرسون بكتاتيب قرآنية.

وقد تفجرت هذه الفضيحة حسب الرابطة بعدما قام طفلة صغيرة تبلغ من العمر سبع سنوات تدرس بنفس الكتاتيب بإبلاغ فتاة بما يحدث لها ولصديقاتها لتبلغ الفتاة أمها وتندلع شرارة الصدمة.

Loading...