السكن الإقتصادي في ميناء طنجة !! نشطاء غاضبون بسبب بنايات قرب “مارينا طنجة”

متابعة: شمال 7

أصبح واضح للعيان التحول الذي تشهده مدينة طنجة على مستوى البنايات خاصة بالشوارع والساحات الكبرى وهو الأمر الذي يثير غضب عدد من سكان المدينة.

ويعتبر سكان المدينة أن التحول في العمران والبنايات الجديدة تشوه تاريخ المدينة وهو الذي تم التأكيد عليه مؤخرا بخصوص البنايات الموجودة بمنطقة ميناء طنجة التي تدخل ضمن مشروع طنجة الكبرى حيث قال البعض أنهم لم يكونوا يتصوروا أن البناية بذلك الشكل ستكون بالميناء.

وشبه نشطاء البنايات كأنها السكن الإقتصادي في منطقة العرفان أو بوخالف وليس قرب ميناء طنجة مشيرين أن هذه الأخيرة لا يليق تواجدها بعاصمة البوغاز.

هذا وذهب متحدثون إلى أن البنايات لم تكن بهذا التصور عند تقديم مشروع طنجة الكبرى أمام أنظار الملك محمد السادس.

وفي هذا السياق، قالت سليمة بلمقدم منسقة حركة مغرب البيئة 2050 أن البنايات المذكورة خرق شامل لقانون الساحل الذي يمنع أي تعمير على شريط عرضه 100 متر ابتداء من آخر موجة للمد، مؤكدين أنه خرق لقواعد الهوية المنظرية والعمرانية للمدينة وضرب للقيم الحضارية الكونية.
وأكدت بلمقدم ” انتم لستم بمواطنين وانتم مطالبين بهدم ما بنيتم اذا كان هناك قانون ببلادنا المغرب، طبعا، هذه الظاهرة تسود بجميع مدننا الساحلية بمراى السلطات والوزارة الوصية والجهات المعنية “.

Loading...