جمعية حقوقية تستغرب عدم قبول إنتصابها كطرف مدني في قضية الطفل عدنان

متابعة: شمال 7

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة بلاغا بخصوص عدم قبول إنتصاب الجمعية كطرف مدني في قضية الطفل عدنان بوشوف.

وقالت الجمعية الحقوقية، أنه ” علاقة بقضية الطفل عدنان بوشوف المعروضة حاليا أمام السيد قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بطنجة تقدمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاريخ 16 شتنبر 2020 بطلب يرمي إلى الموافقة على إنتصابها كطرف مدني لتتمكن من تقديم الطلبات التي تراها مناسبة في مرحلة التحقيق الإعدادي و هو الطلب الذي كان مآله عدم القبول بمقتضى القرار الصادر بتاريخ 21 شتنبر 2020 المؤيد من طرف الغرفة الجنحية بمحكمة الإستئناف بطنجة بتاريخ 29 شتنبر 2020 “.
وفي هذا السياق، أبدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة إستغرابها من القرار المذكور و الذي من آثاره حرمان الجمعية من تقديم مجموعة من الطلبات في مرحلة التحقيق الإعدادي في إطار مساعدة العدالة على الوصول إلى الحقيقة في الملف.
كما أعلنت الجمعية الحقوقية أنها ستصدر بيانا مفصلا حول الموضوع بعد حصول دفاعها على قرار الغرفة الجنحية بمحكمة الإستئناف بطنحة المؤيد لقرار السيد قاضي التحقيق القاضي بعدم قبول إنتصابها كطرف مدني و تعلن بأنها و في إطار تتبعها للقضية ستنتصب كطرف مدني أمام غرفة الجنايات الإبتدائية في حال صدور الأمر بالمتابعة و الإحالة.
Loading...