التوافق ينهي الخلاف الكبير حول منصب بمجلس جهة طنجة وهؤلاء هم الفائزون بالمناصب الشاغرة

متابعة: شمال 7

تم يوم أمس الجمعة اختتام أشغال الدورة العادية لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، برسم شهر أكتوبر 2020، في جلسة خصصت لاستكمال هياكله التنظيمية.

وتم خلال هذه الجلسة التي ترأستها فاطمة الحساني، رئيسة المجلس، بحضور والي الجهة محمد امهيدية، انتخاب أعضاء لشغل مناصب شاغرة، ويتعلق الأمر بالنائب الثامن للرئيسة وكاتب المجلس، ورؤساء بعض اللجان الدائمة للمجلس ونوابهم.

هذا وقد تم بإجماع الأعضاء الحاضرين، انتخاب الأمين الطاهري البقالي، عن الفريق الاشتراكي، في منصب النائب الثامن للرئيسة، خلفا لمحمد العلمي وإنتخاب محمد السوسي النعيمي عن فريق الأصالة والمعاصرة، كاتبا للمجلس.

وعلى مستوى اللجان الدائمة بالمجلس، صوت جميع الأعضاء الحاضرين، على انتخاب مريمة بوجمعة، عن فريق العدالة والتنمية، رئيسة للجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، ووفاء الطود عن فريق الأصالة والمعاصرة، نائبة لها، أما رئاسة لجنة الشراكة والتعاون الدولي ومغاربة العالم، فقد آلت إلى زين العابدين الحسيني عن الفريق التجمعي، فيما تم انتخاب عادل بنونة عن فريق العدالة والتنمية، نائبا لرئيس اللجنة.

هذا وقد تم إنتخاب فاطمة السعدي عن فريق الأصالة والمعاصرة؛ نائبة لرئيس لجنة الميزانية والشؤون المالية والبرمجة.

وبهذه المناسبة، قالت فاطمة الحساني، رئيسة مجلس الجهة، أن تتويج المجلس لأشغال دورته العادية لشهر أكتوبر، يؤكد النفس التوافقي الذي ميز عمل مجلس الجهة، خلال الفترة الثانية من هذه الولاية المشرفة على الانتهاء، مضيفة أن استكمال المجلس لهياكله التنظيمية، سيمكنه من المرور إلى السرعة القصوى في تنزيل مشاريعه وبرامجه التنموية التي تصب في مصلحة ساكنة الجهة.

يشار إلى أن مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة كان يعيش مؤخرا على وقع خلاف كبير بين مكوناته على منصب حساس يتعلق برئيس لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس الجهة.

وكان يسعى كل من حزبي الإستقلال والعدالة والتنمية الحصول على هذا المنصب وهو الأمر الذي أثير خلال دورة أكتوبر 2020 لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ولم يتم الحسم في الأمر مما أسفر عن تأجيل البث في هذه النقطة إلى وقت لاحق، وسط إختلاف في المواقف بين التصويت أو التوافق بخصوص المنصب المذكور.

وفي هذا السياق، فإن حزب الإستقلال كان يرغب في الظفر بهذا المنصب وذلك بعد أن كان عضوه محمد الرملي في ذات المسؤولية خلال عهد إلياس العماري غير أنه بعد أن أصبح نائب لرئيسة الجهة فاطمة الحساني في الهيكلة الثانية للمجلس وجد نفسه في حالة التنافي إلا أن حزب الإستقلال رفض التخلي عن المنصب بحيث يود وضع أحد أعضائه على رأس هذه اللجنة.

من جانب آخر، فإن حزب العدالة والتنمية كان يسعى أيضا للفوز بمنصب رئيس لجنة التنمية الإقتصادية عبر تقديم مرشحين بعضهم من طنجة وآخرين من وزان وتطوان من ضمنهم وفاء بن عبد القادر ومحمد السليماني، حيث كانت وفاء بن عبد القادر أبرز المرشحين بالحصول على هذا المنصب.

Loading...