من أكبر عمليات النصب بسوق كاساباراطا.. تجار يحرمون من الإستفادة من محلات رغم أداء الملايين وسط مطالب بسجن الباشا

متابعة: شمال 7

كشفت مصادر عليمة لـ ” شمال 7 “، عن خروقات كبيرة شهدتها عملية إستفادة الباعة المتجولين من محلات سوق القرب ” كاساباراطا ” بمدينة طنجة بتواطئ بين جمعية كانت تمثل الباعة والباشا السابق لدائرة السواني.

وحسب مصادر للموقع، فإن عملية توزيع المحلات بسوق القرب بكاساباراطا شابتها إختلالات كبيرة وتواطئ بين رجل سلطة وممثلين للباعة حيث طُلب من الباعة المتجولين أداء مبالغ بالملايين وصل بعضها إلى 3 و 4 ملايين لكل واحد، حيث كل بائع أدى مبلغ للإستفادة من محل تجاري بالسوق المذكور غير أنه في النهاية لم يستفد الجميع الذي قاموا بتأدية هاته المبالغ.

وأضافت المصادر نفسها، أن أعضاء بالجمعية الممثلة للباعة كانت تطلب أداء مبلغ يصل أحيانا إلى 4 ملايين للبائع كرشوة من أجل التوسط له أمام باشا دائرة السواني للإستفادة من محل بسوق القرب بالرغم من أن هؤلاء الباعة من حقهم الإستفادة من محلات بالسوق المذكور غير أن التسلط الذي كان يفرضه الباشا المذكور جعل الباعة يؤدون هاته المبالغ رغما عنهم وسط خوف من فقدان مكان يكسبون منه قوت عيشهم.

وأردفت ذات المصادر، أنه بالرغم من أداء الباعة المتجولين للملايين إلا أنه في النهاية ظل قرابة 70 بائع بعضهم كانوا يشتغلون في بيع الخضر بدون إستفادة حيث خرجوا بخفي حنين، حيث أنهم أدوا الملايين ولم يستفيدوا من محلات التي تعد من حقهم ومنحت لآخرين لا يستحقون هذه الإستفادة ولم يكن بعضهم بائعين في منطقة كاساباراطا في عملية نصب كبرى شهدها سوق كاساباراطا.

هذا وبعد أن فاحت روائح فضائح باشا السواني وتزايد الشكايات ضده، تدخل والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد امهيدية الذي قرر توقيف رئيس دائرة السواني عن مباشرة مهامه بتراب هذه المقاطعة بعد حوالي سنة فقط على توليه المنصب المذكور وسط مطالب من طرف المتضررين من عملية النصب بفتح تحقيق حول ما وقع بالسوق ومتابعة المتورطين في الملف قانونيا أمام القضاء.

تجدر الإشارة إلى أنه لا زال المتضررون ينتظرون لحدود الساعة أن يتم الكشف عن تفاصيل متابعة رئيس الدائرة المذكور أمام القضاء بخصوص عملية النصب التي شارك فيها ضد الباعة المتجولين الذين أصبحوا بدون مكان يعملون فيه بعد أن قضوا سنوات من العمل في سوق كاساباراطا ويؤكدون على ضرورة إدانة الباشا أمام القضاء والحكم عليه بالسجن النافذ بخصوص ما إقترفه في حقهم.

 

Loading...