قوارب الصيد تتعرض للسرقة من ميناء الحسيمة بغرض الهجرة السرية ومطالب بتدخل الوزارة

متابعة: شمال 7

شهد ميناء الحسيمة صباح يوم الخميس المنصرم 22 أكتوبر الجاري، اختفاء قارب للصيد التقليدي المسمى ” جابر ” وبذلك يكون ثالث قارب يرجح تعرضه للسرقة من طرف منظمي الهجرة السرية بالدائرة البحرية للحسيمة.

وقالت جمعية أرباب وبحارة قوارب الصيد التقليدي بميناء الحسيمة في بيان لها أنه ” بعد استفحال ظاهرة سرقة قوارب الصيد بالميناء، تصاعدت شكاوي المهنيين من التهديدات المتجلية في سرقة قواربهم و قطع أرزاقهم وإستعمالها لأغراض مشبوهة وغير مشروعة، و شبح المسطرة الادارية لاسترجاع القارب أو إعادة بنائه من جديد “.

وأضافت الجمعية في ذات البيان أن ” ميناء الحسيمة يعيش في هذه الأثناء توترا كبيرا بسبب اختفاء قارب للصيد التقليدي المسمى ” جابر “الذي يرجح استعماله في الهجرة السرية، والخطير في الأمر أن المنظمين للأخيرة، أصبحوا يقومون باستعمال قوارب الصيد، و التي تعتبر جاهزة لهم دون عناء تصنيع و نقل القوارب و المطاردات الأمنية “، حيث أصبح المهنيون يتحسسون ممتلكاتهم، بعد اختفاء القارب المذكور، و تنامي ظاهرة سرقة قوارب المهنيين من طرف هؤلاء وإستخدامها في تهريب البشر و من المرجح ان تعرف الظاهرة تزايدا في هذه الظرفية “.

وأردف المصدر نفسه، ” و نظرا لهذه الوضعية التي تهدد أسطول الصيد التقليدي، بفعل تنامي ظاهرة سرقة القوارب أصبحت جمعية قوارب الصيد التقليدي بميناء الحسيمة ملزمة بالخروج عن صمتها، وتستنكر بشدة ما آلت إليه الأمور من استباحة ممتلكات المهنيين وأرزاق البحارة، بسرقة مصدر عيشهم، دون أن تتدخل الوزارة الوصيةعلى القطاع، لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية أسطول الصيد التقليدي من السرقة وتسخيره في الهجرة السرية “.

كما أكدت الجمعية على رفضها لحالة التراخي التي تتم بها مواجهة هذه الظاهرة الدخيلة على ميناء الحسيمة، والمغالطات والإشاعات المغرضة التي تروج لها بعض القنوات الالكترونية بالخارج من كون لصوص القوارب الذي قاموا باستعمالها في الهجرة السرية قاموا بشرائها من المهنيين، والحال أنهم قاموا بسرقتها عن سبق إصرار وترصد.

وطالب الجمعية ذاتها الوزارة الوصية بالتدخل العاجل واتخاذ التدابير اللازمة لحماية أسطول الصيد من السرقة التي باتت تهدده، محملة المسؤولين كامل المسؤولية في عدم حصر هذه الظاهرة وتطويقها وعدم حماية الممتلكات الخاصة، التي أصبحت مستباحة بفعل استفحال ظاهرة الهجرة السرية.

وأشارت الجمعية إلى أنها تحتفظ لنفسها بحقها في اتخاذ كل الخطوات المناسبة لوضع حد لسرقة القوارب بميناء الحسيمة، التي تهدد الممتلكات ومصادر رزق البحارة، مؤكدة على عزمها حماية القطاع من الضياع الذي بات يهدده بفعل تزايد سرقة القوارب وإستخدامها في الهجرة السرية.

Loading...