في طنجة ومدن أخرى.. فشل في توفير لقاح الأنفلونزا الموسمية والصيدليات في وضعية حرجة

متابعة: شمال 7

اعتبرت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، أن وزارة الصحة فشلت في توفير لقاح الأنفلونزا الموسمية للمواطنين في هذه الظرفية الحرجة للجائحة، من خلال توفير 300 ألف جرعة لهذه السنة، مقابل 600 ألف جرعة في سنة 2019.

وقالت نقابة الصيادلة، في بلاغ لها، أنه استدعيت لإجتماع يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020، مع مديرية الأدوية والصيادلة، من أجل مناقشة الحملة الوطنية للتقليح ضد الإنفلونزا الموسمية، وأنهم كانوا يتطلعون لتطوير مقاربة عملية التلقيح في بلادنا على غرار العديد من الدول المتقدمة، من خلال اعتماد التلقيح على مستوى الصيدليات ليشمل التلقيح أكبر عدد من المواطنين حماية لهم وتحصينا لأي تطور وبائي يتزامن مع جائحة كوفيد-19.

وأضافت النقابة المذكور أن الإجتماع المذكور لم يكن سوى لقاء إخباريا بالقرارات المتخذة من طرف وزارة الصحة بعيدا كل البعد عن المقاربة التشاركية. لإخبارنا بإلزامية حصول المواطنين على وصفة طبية كشرط لصرف اللقاح من طرف الصيدليات.

وأردفت النقابة ذاتها، أن هذا القرار سيضع الصيدليات في وضعية حرجة، ومواجهة مفتوحة مع المواطنين من الفئات المستهدفة من ذوي الأمراض المزمنة والتي اعتادت على التلقيح سنويا باقتنائها المباشر للقاح ضد الإنفلونزا الموسمية من الصيدليات والتي لا تتوفر على تغطية صحية وتتصف بالهشاشة الاجتماعية، لافتة إلى أن شرط إلزامية الوصية الطبية هي مقاربة ضد التشجيع على التلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية، وهو عكس ما أوصت به منظمة الصحة العالمية في الرفع من تلقيح المواطنين خلال هذه السنة بسبب الجائحة العالمية لكوفيد-19.

Loading...