هيئة حقوقية تطالب الوكيل العام للملك بطنجة بإجراء بحث في قضية وفاة مرضى مستشفى الدوق دو طوفار بطنجة

متابعة: شمال 7

قال المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة نهاية الأسبوع الماضي أنه قد بلغ لعلمه واقعة وفاة عدة مرضى بمستشفى الدوق دي طوفار بطنجة في يوم واحد و أنه حسب تصريح بعض عائلات المتوفين فإن سبب الوفاة نتج عن انقطاع أو نقص في تزويد المرضى بالأوكسيجين لمدة ساعة بعد سماع ذوي انفجار في خزان الأوكسيجين و حضور ممثلي السلطة المحلية و كبار مسؤولي الأمن بالمدينة.

وفي هدا السياق، سجلت الجمعية الحقوقية تضامنها مع عائلات المتوفين و أسفه على فقدانهم لذويهم إثر تعرض بعضهم لتقصير و إهمال طبي واضحين ساهما في وقوع الفاجعة و في المس بأسمى الحقوق الإنسانية و هو الحق في الحياة، مطالبة الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة بالأمر بإجراء بحث بواسطة الشرطة القضائية للوقوف على الأسباب الحقيقية لوفاة المرضى بمستشفى الدوق دي طوفار نهاية الأسبوع الماضي مع إجراء خبرة تقنية للتأكد من واقعة انفجار خزان الأوكسجين و انقطاعه عن أجهزة التنفس الموصولة بالمرضى المتوفين.

كما أدانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الخرجة الإعلامية الإستباقية لما سمي بمصادر طبية مسؤولة و التي مضمونها نفي واقعة توقف ضخ مادة الأكسيجين الناتج عن انفجار خزان الأكسجين و اعتباره ذلك بمثابة تدخل في اختصاص السلطة القضائية المخول لها وحدها الأمر بإجراء البحوث القضائية و إبلاغ الرأي العام بنتائجها.

ودعت ذات الهيئة كل الإطارات الحقوقية بالمدينة إلى تكثيف الجهود من أجل الدفاع عن الحقوق الأساسية لجميع المواطنات و المواطنين و فضح كل الإنتهاكات التي تطالها و المطالبة بمحاسبة المسؤولين عنها تطبيقا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب.

Loading...