في ظل الإجراءات الإحترازية.. فوضى وعشوائية تخيم على الحافلة الرابطة بين طنجة وجبل الحبيب

متابعة: يوسف الروسي

يعيش مستعملو الحافلة الرابطة بين مدينة طنجة وجبل الحبيب معاناة كبيرة مع شركة ” ألزا ” المكلفة بتدبير قطاع النقل الحضري بعاصمة البوغاز.

وأفاد مواطنون لـ ” شمال 7 ” أن الخط الذي يربط المحطتين بحافلة واحدة فقط ويحمل رقم ” i 17 ” أصبح يعرف مؤخرا تزايدا كبيرا لعدد الركاب في ظل التسعيرة المنخفضة مقارنة مع سيارات الأجرة، غير أن معاناة الراكبين تتمثل في مشاكل أخرى مرتبطة بالشركة المكلفة.

وأضاف ذات المصدر، أنه في ظل الإجراءات الإحترازية التي تم تطبيقها من طرف السلطات في ظل تفشي فيروس كورونا خاصة المتعلقة بضرورة احترام نسبة 50 بالمائة من الطاقة الاستيعابية للحافلات كحد أقصى، وكذا بسبب وجود حافلة واحدة فقط وهو الأمر الذي يؤدي إلى السماح فيهم بدون تنقل حيث يظلون في قارعة الطريق خاصة خلال نهاية الأسبوع.

وأردف المصدر نفسه، أن محطة الحافلة المذكورة تعيش فوضى وعشوائية خاصة خلال نهاية الأسبوع حيث تشهد إزدحاما و تدافعا من أجل الظفر بمقعد لركوب الحافلة بالإضافة إلى تشديد المصالح المختصة على الطاقة الإستيعابية.

ويطالب الركاب من أجل شركة ” ألزا ” بالزيادة في عدد الحافلات الرابطة بين المحطتين وعدم الإقتصار على حافلة واحدة والتي تستغرق 3 ساعات في رحلتها، لافتين إلى أن السبب في عدم الزيادة في عدد الحافلات يعود إلى ضغط الطاكسيات الذي يحاولون أحيانا توقيف الحافلة الوحيدة التي تعمل في هذا الخط بدعوى أنها حرمتهم من مصدر رزقهم.

ويناشد مواطنون بتدخل جماعة طنجة والتنسيق مع شركة ” ألزا ” من أجل الرفع من عدد الحافلات الرابطة بين طنجة و جبل الحبيب والحد من معاناتهم.

Loading...