الهجوم الإسمنتي والبناء العشوائي.. هذا ما تتعرض له غابة الرهراه بطنجة

متابعة: شمال 7

جددت حركة الشباب الأخضر إستنكارها وإمتعاضها من ما وصفته ” الزحف المستمر على المناطق الخضراء بالمدينة، وهو ما تشهده العديد من الغابات المحيطة بطنجة كغابة الرهراه.
وقال أحد أعضاء ومختصي الحركة في الشأن البيئي أن منطقة الرهراه أو وادي الرهراه تعتبر نقطة حساسة جدا تستوجب الانتباه وعناية خاصة لكونها تشكل معبرا فاصلا بين محمية الجبل الكبير وغابة الرهراه، و تمثل معبرا طبيعيا وايكولوجيا للكائنات (corridor écologique) بين الفضائين.
وأضافت الحركة، ” للأسف تتعرض المنطقة منذ عدة سنوات لهجوم اسمنتي من الجهتين : جهة بوبانة الرهراه، و جهة مديونة ستار هيل، و إذا إستمر الأمر على هذا الإيقاع فسيتم فصل غابة الرهراه عن محمية الجبل الكبير في غضون سنوات قليلة، مما سيسهل عمليات الترامي والبناء بداخل الغابة “.
وذكر نفس المصدر، أنه يتواجد فعلا سكان ملاك قاطنون منذ مدة في ملكياتهم ويزاولون أنشطة فلاحية، كتربية الماشية، ولكن في المقابل هناك زحف متواصل لتجزئات سكنية بالإضافة للبناء العشوائي غير المرخص.
Loading...