أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي: القرار الأمريكي دعم “صريح” و”مطلق” لمغربية الصحراء

شمال 7: و م ع

أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، أحمد الدرداري، أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على صحرائها، والذي أعلن عنه مساء الخميس خلال اتصال هاتفي بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يشكل دعما “صريحا” و”مطلقا”، لمغربية الصحراء.

وأوضح السيد الدرداري، وهو أيضا منسق ماستر التدبير الاستراتيجي للسياسات العمومية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان، أن “المغرب، الذي كان أول بلد في العالم يعترف سنة 1777 باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، يحظى اليوم بدعم أمريكي صريح ومطلق لسيادته الكاملة على صحرائه”.

وأكد الأكاديمي أن هذا القرار “التاريخي” سيساهم دون أدنى شك في تعزيز العلاقات المتينة التي تجمع بين الولايات المتحدة والمغرب وشراكتهما الاستراتيجية القوية التي يمكن الارتقاء بها إلى تحالف حقيقي يشمل جميع المجالات.

وأشار الأستاذ الدرداري في هذا الصدد إلى أن قرار الولايات المتحدة فتح قنصلية لها بمدينة الداخلة، تقوم بالأساس بمهام اقتصادية، يروم تشجيع الاستثمارات الأمريكية والمساهمة في النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتي ستخدم ساكنة الأقاليم الجنوبية للمملكة بشكل كبير.

من جهة أخرى، أبرز السيد الدرداري، الذي يرأس المركز الدولي لرصد الأزمات واستشراف السياسات، أن القرار الأمريكي يأتي بعد التدخل “الحاسم” و”الناجع” للقوات المسلحة الملكية بمنطقة الكركرات، من أجل حفظ الأمن والاستقرار، وتأمين الخط التجاري بين المملكة المغربية وموريتانيا، وضمان حرية تنقل الأشخاص والبضائع، مع الدول الإفريقية الشقيقة.

وأكد أيضا أن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء يمثل تحولا في ملف الوحدة الترابية للمملكة، مضيفا أن دعم المجتمع الدولي برمته لمغربية الصحراء يقطع مع أية مناورة أو تضليل لحقيقة أقر بها العالم.

Loading...