قبيل إنطلاق التلقيح.. أطر صحية بطنجة تستنكر عدم قدرة المسؤولين على التواصل والإعتداء على ممرضة

متابعة: شمال 7

قال المكتبان الإقليميان للنقابة الوطنية للصحة بطنجة أنه في الوقت الذي تستعد فيه الشغيلة الصحية بإقليم طنجة أصيلة للإنخراط في أكبر عملية تلقيح ستشهدها البلاد، تغيب الإدارة كعادتها عن هذه المحطة مما يفسح المجال أمام جهات أخرى للتدخل بعدما عجزت مندوبية وزارة الصحة والمديرية الجهوية عن التواصل المباشر مع العاملين في القطاع لوضع برنامج عمل متكامل لهذه الحملة.

وأضاف المكتبان الإقليميان في بلاغ لهما أن عدم قدرة المسؤولين الإقليميين والجهويين على تعبئة الموارد البشرية مرده رفضهم للمقاربة التشاركية وضعف قدراتهم التواصلية وإصرارهم على وضع الشغيلة الصحية المنهكة أصلا جراء حرمانها من الرخص الإدارية أمام الأمر الواقع، مع نهج أسلوب التسلط والتحقير في التعامل مع مطالبها العادلة عوض تعويضها وتمكينها من الحماية الكافية.

ودعا المكتبين الإقليميين للنقابة الإدارة إلى تحمل مسؤوليتها في توفير الموارد البشرية الكافية، وتوسيع بنيات الإستقبال للتخفيف من الضغط على العاملين في المؤسسات الصحية، مؤكدين على ضرورة التواصل المباشر مع جميع الموظفات والموظفين المعنيين بهذه الحملة على غرار الجهات الأخرى.

واستنكر المكتبين الإقليميين الإعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الشغيلة الصحية في أماكن عملها كان آخرها الهجوم والإعتداء على ممرضة بالمركز الصحي الأمل في غياب مطلق للأمن والإدارة، مذكرين المسؤولين بدستورية المقاربة التشاركية المستدامة التي لا بديل عنها، على حد تعبير البلاغ.

Loading...