فيدرالية اليسار بطنجة: المجلس الجماعي لم يستطع وضع حد لتجاوزات أمانديس ووضع السكان تأزم مع كورونا

متابعة: شمال 7

 قالت فيدرالية اليسار بمدينة طنجة، أن إجتماعا عاديا لهيأتها المحلية إنعقد وخصص لتدارس الوضع التنظيمي وآفاق العمل المستقبلي، حيث تم الوقوف على الوضع الذي تعرفه مدينة طنجة وساكنتها.

ووصفت الهيأة الوضع بمدينة طنجة أنه ” إزداد تأزما مع انتشار وباء كورونا الذي فضح بشكل واضح هشاشة البنيات الإقتصادية والإجتماعية حيث ارتفعت وتيرة تسريح العمال وتم الإجهاز على العديد من المهن والخدمات، وأصبحت المدينة تعيش كسادا وأزمة إقتصادية وإجتماعية غير مسبوقة. كما كشفت عن الضعف المهول للمنظومة الصحية، والإختلالات التي تعاني منها جل مؤسسساتها، وعجز منظومة التربية والتكوين عن تلبية حاجيات أبناء المدينة في تعليم جيد، دونما تمييز بين الفقير والغني “.

وأضافت الفيدرالية أن مجلس المدينة أبان عن عجزه في اتخاذ الخطوات والمبادرات من أجل التخفيف من معاناة المواطنين من مضاعفات الأزمة التي ازدادت تعمقا من جراء الوباء، ولم يستطع أن يضع حدا لتجاوز شركات التدبير المفوض، وبالخصوص شركة أمانديس التي أشعلت النار في فواتير الماء والكهرباء، دون أن تأخذ بعين الإعتبار وضعية المواطنين و الأزمة الخانقة التي يمرون منها.

وأعلنت اللجنة المحلية لفدرالية اليسار الديمقراطي بمدينة طنجة عن عزمها خوض كل الإستحقاقات السياسية والإنتخابية المقبلة بإصرار من أجل الدفع بعجلة التغيير الديمقراطي إلى الأمام، وأيضا من أجل إحياء الأمل لدى العديد من فئات الشعب وخصوصا في صفوف الشباب الطامح إلى الإصلاح، وبناء مؤسسسات تعمل على تحقيق إنتظاراته في العيش الكريم، مهيبة بكل المواطنات والمواطنين إلى التسجيل في اللوائح الإنتخابية، وداعية السلطات المحلية إلى تسهيل
هذه العملية، وذلك بفتح مكاتب خاصة لهذا الغرض بكل الملحقات الإدارية.

الهيأة التنفيذية لفدرالية اليسار الديمقراطي ثمنت أيضا ” الموقف الرافض لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، مؤكدة في المقابل على موقفها الداعم للوحدة الترابية.

Loading...