لمواجهة غطرسة رئيس مصلحة كتابة الضبط.. موظفو ابتدائية أصيلة ينفذون إعتصام ثان

متابعة: شمال 7

أكد المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل بأصيلة المنضوي تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل على العلاقة الجيدة والرفيعة التي تجمعه بالمسؤولين القضائيين وبمختلف مساعدي القضاء على صعيد المحكمة الإبتدائية بأصيلة.

وأعلنت النقابة ذاتها عن إستمرارها في معركتها الإحتجاجية في ” مواجهة غطرسة رئيس مصلحة كتابة الضبط وذلك بتنفيذ إعتصام ثان يوم الخميس 24 دجنبر 2020 ببهو المحكمة مع إبقاء إجتماعات المكتب مفتوحة، داعية عموم الموظفين والموظفات إلى الإلتفاف حول إطارهم النقابي والإنخراط في كافة الأشكال النضالية التي سيتخذها المكتب.

كما عبرت ذات الهيئة عن فخرها وإعتزازها بخصوص نجاح الإعتصام الإنذاري الأول الذي مر في جو من الإنضباط والمسؤولية والروح النضالية، على حد تعبير البلاغ.

وكانت النقابة الديمقراطية للعدل بأصيلة قد قررت تنظيم إعتصام إنذاري يوم الخميس 17 دجنبر الجاري إحتجاجا على تكريس رئيس مصلحة كتابة الضبط لمزيد من الشرخ وإفتعال الصراعات الھامشیة والمشاكل الجانبیة، والتملص من إلتزاماته ونھجه سیاسة الھروب إلى الأمام وإعتماده معاییر بعیدة عن التدبیر العقلاني والحكامة الجیدة للإدارة القضائیة.

وقالت النقابة الديمقراطية للعدل أن الشكل الإحتجاجي يأتي بسبب حالة التوتر والاحتقان التي تتفاقم داخل مصلحة كتابة الضبط متهمة المسؤول بالمصلحة بالعداء المستحكم لكل ما یمت بصلة للعمل النقابي الجاد، واستعمال أسالیب المكر والدسائس لاستھداف وجود النقابة الدیمقراطیة للعدل وشیطنة مناضلیھا ومحاولة تصویر كل تحركاتھم ومواقفھم وتدخلاتھم كونھا لا تعدو أن تكون انعكاسا لحسابات شخصیة.

هذا وحملت النقابة في بلاغ لها، رئيس كتابة الضبط المسؤولیة الكاملة فیما ستعرف المحكمة الإبتدائیة بأصیلة من تصعید، داعين المسؤولين القضائیین إلى تحمل مسؤولیتھما فیما آلت وستؤول إليه الأوضاع من إحتقان، فضلا عن دعوة وزارة العدل إلى التدخل من أجل إرجاع الأمور إلى نصابها.

Loading...