بعد غرق تلميذة في واد.. هيئة بوزان تستنكر ضعف البنيات التحتية وتطالب بفتح أقسام الداخلي

متابعة: شمال 7

قال الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوزان أنه قد تابع بقلق شديد فاجعة غرق التلميذة القاصر يسرى بنشيخ في وادي الدردار التابع للجماعة الترابية المجاعرة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى يوم الجمعة 8 يناير 2021، حيث كانت التلميذة يسرى البالغة من العمر 15 سنة عائدة إلى منزل أسرتها على متن حافلة للنقل المدرسي؛ بعد أن أنهت حصتها الدراسية الصباحية بالثانوية الإعدادية ابي بكر الرازي بمركز عين دريج؛ لتجد نفسها مضطرة قسرا إلى عبور قنطرة الوادي التي غمرتها المياه بعد أن وضعتها الحافلة على بعد حوالي 700 متر من محل سكنها، غير أن مياه السيل جرفتها بقوة و أغرقتها في عمق الوادي.

وحمل مكتب فرع وزان للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مسؤولية الفاجعة للمديرية الإقليمية للتعليم بوزان لعدم تعليقها الدراسة بالعالم القروي، خاصة و أن مديرية الأرصاد الجوية أصدرت نشرة إنذارية تحذيرية من اللون البرتقالي منذ يوم الأربعاء 06 يناير 2021، مطالبا بفتح تحقيق عاجل ونزيه ومحاسبة المسؤولين عن هذه الفاجعة.

واستنكرت الهيئة الحقوقية ضعف البنيات التحتية من طرق و قناطر، والتي عرت التساقطات المطرية واقعها المتردي، مطالبة بفتح أقسام الداخلي خاصة في وجه التلميذات و التلاميذ الذين يوجدون في وضعية هشة و صعبة(حاملو الإعاقة)، مستحضرة معاناة أحد التلاميذ الذي يعاني من إعاقة حركية بالثانوية التأهيلية القرطبي بمدينة وزان بسبب قرار إغلاق القسم الداخلي.

كما عبرت الجمعية الحقوقية عن تضامنها مع تلاميذ و تلميذات الثانوية الإعدادية الطيب الزواقي بعد توقف خدمات النقل المدرسي، وطالبت بإيجاد حل عاجل لهذا المشكل.

Loading...