متهمون بالإختطاف والإحتجاز.. قاضي التحقيق يحقق مع منعشين عقاريين بالشمال ودرك طنجة يستمع لهم في ملف للمخدرات

متابعة: شمال 7

قررت النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بتطوان خلال هذا الأسبوع إحالة 3 مشتبه فيهم في جرائم الاختطاف والاحتجاز من بينهم منعشين عقاريين، حسب الشكاية المسجلة تحت رقم 20/3101/344 على قاضي التحقيق بذات المحكمة الذي ظل يحقق معهم إلى غاية التاسعة ليلا من مساء الخميس الماضي في جلسة أولى في انتظار باقي الجلسات المقبلة للاستنطاق التفصيلي.

وأفادت جريدة “المساء”، أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة مارتيل قامت بإحضار المشتبه فيهم الثلاثة صبيحة الخميس الماضي، وسط حالة استنفار عاشتها المحكمة نتيجة مكانة المشتبه فيهم حيث يعتبرون من أكبر المنعشين العقاريين في تطوان ومارتيل، وكذا بسبب المتابعة الإعلامية الكبيرة لهذا الملف، كما أن المشتبه فيهم تفاجؤوا بإحضار الشرطة القضائية لهم وتقديمهم للوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بتطوان حيث بدت على وجوههم صدمة كبيرة قبل ولوجهم مكتب الوكيل العام، وظهر عليهم توتر وارتباك لم تفلح مساعي محاميهم الأستاذ هشام بوعنان، رئيس جماعة مرتيل، في نزعها عنهم.

وأضافت اليومية أنه عقب استنطاق المعنيين بالأمر من طرف الوكيل العام قرر متابعتهم و إحالتهم على قاضي التحقيق من أجل استنطاقهم تفصيليا بذات المحكمة حيث استمر التحقيق إلى غاية التاسعة ليلا من نفس اليوم، قبل أن يتم تعليقه لاستئنافه مجددا في جلسة مقبلة.

وفي ذات السياق، فقد تم الإستماع إلى ذات المشتبه فيهم من طرف عناصر الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بمركز القصر الصغير ضواحي طنجة، في قضية أخرى تتعلق بالاتجار في المخدرات بعد ضبطها وحجزها لسيارة توجد في ملكيتهم، على متنها كمية من المخدرات.

هذا وقالت مصادر مقربة من المشتبه فيهم لـ ” المساء ” إن هذين الملفين هما ملفان ” مفبركان ” وفق توصيفها، صنعهما خصوم للمشتبه فيهم وهم سماسرة في المجال العقاري، مضيفة أن خصوم المشتبه فيهم يهدفون من خلال الملفين إلى تضليل العدالة، وإبتزازهم، لكونهم مقاولين بارزين لهم مشاريع هامة بكل من طنجة وتطوان ومارتيل.

*صورة من الأرشيف

Loading...