هيئة تدعو الحكومة للعناية الإجتماعية بأسر ضحايا مصنع طنجة ووضع مخطط لحماية العمال

متابعة: شمال 7

قالت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بولاية طنجة أنها قد تلقت ببالغ التأثر والحزن يوم الاثنين 8 فبراير2021، نبأ فاجعة الحادث المأساوي المؤلم بحي النصر بطريق الرباط مقابل لمركز الحليب الذي راح ضحيته 31 شهيدة وشهيد لقمة العيش، منهم 20 من النساء والشابات في مقتبل العمر، وتسبب كذلك في أكثر من عشر إصابات تم نقلها لمستشفيات المدينة/

وأضافت الهيئة الحقوقية أنه ” وبعد الحضور الميداني بحي النصر لمعاينة مكان الفاجعة، بالمعمل العشوائي غير القانوني، الذي هو عبارة عن مرآب تحت أرضي لفيلا وبناء على معطيات من عين المكان يتبين أن الوفاة كان بسبب تدفق المياه الذي غمر المرآب الذي حال دون خروج العاملين و العاملات، بالإضافة للصعقات الكهربائية وفق ما تم استنتاجه من طرف المختصين “.

وفي ذات السياق، أعلنت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بولاية طنجة أنها تتابع وترصد مجريات هذه الفاجعة التي تركت ندوبا و آلاما لدى الجميع، مطالبة بإقرار العدالة لضحايا و شهداء لقمة العيش من خلال التحقيق الذي تجريه النيابة العامة، لأجل تحديد المسؤوليات و ترتيب الجزاءات اللازمة في حق كل المتورطين.

ودعت الهيئة الحقوقية، الحكومة إلى العناية الاجتماعية الفورية بأسر الضحايا ومواساتهم معنويا وماديا محملة الحكومة المسؤولية لوضع مخطط إصلاحي شامل عاجل لضمان الحماية من المخاطر للعمال، وفرض شروط السلامة و الوقاية، وضمان شروط العمل الكريم الذي يخضع بصرامة لقانون الشغل، بما يرفع الاستغلال البشع ويضع حدا لامتهان كرامة الإنسان في احترام تام للحقوق المتضمنة في الدستور.

Loading...