معتقلو حراك الريف ينضمون إلى الزفزافي وجلول في إضرابهما عن الطعام

متابعة: شمال 7

أعلن أحمد الزفزافي عن إنضمام عدد من معتقلي حراك الريف إلى كل من ناصر الزفزافي ومحمد جلول في إضرابهم عن الطعام.

ونشر أب ناصر الزفزافي تدوينة على حسابه في موقع ” الفيسبوك ” قال فيها ” اليوم وبعد ان تلقى كل من محمد حاكي في سجن العرا ئش وسمير اغيذ وزكريا اظهشور في سجن بركان ونبيل احمجيق في سجن وجدة خبر دخول الزفزافي وجلول في الاضراب عن الطعام بسجن طنجة حتى سارعوا الى تلبية نداء الواجب بانضمامهم الى لائحة العزة “.

وفي ذات السياق، قال محمد أحمجيق شقيق نبيل أحمجيق في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ” الفيسبوك “، ” دخول المعتقل السياسي نبيل أحمجيق في إضراب مفتوح عن الطعام موجها إشعارا للمندوبية العامة لإدارة السجون هذا الزوال ردا على إستمرار جملة من الممارسات التعسفية لمدير سجن سلوان بحق اخيه في محنة الإعتقال محمود بوهنوش الذي تمارس عليه مختلف التضييقات والانتهاكات الصارخة لحقوقه كمعتقل سياسي مستنكرا ما ذهب إليه بلاغ المندوبية من توجيه لإتهام مجاني بالكذب في شخص السيد احمد الزفزافي مبرزا تملص المندوبية من مسؤولياتها بعد تعليق إضرابهم الاخير عن الطعام والماء موردا في نص الإشعار هذا انه كلما عبروا عن روح إيجابية تعكس التجاوب البناء الا ويجابه ذلك بالاخلال بالتعهدات المتفق عليها وعدم الإلتزام بمخرجاته وحيث أن المندوبية ومعها بعض الجهات يقفان حجر عثرة كل مرة وفي مناسبات عدة متهما إياها بعرقلة اي مسعى في إتجاه حل ملفهم محملا لها كامل المسؤولية بهذا الصدد مع تحذيرها من تداعيات هذا الإضراب المفتوح ومضاعفاته الصحية ان وقع لهم اي مكروه وان كل المسؤولية تقع على عاتقها “.

وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج أعلنت أول أمس السبت  أن السجينين ناصر الزفزافي ومحمد جلول، المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة تقدما، يوم الجمعة، على الساعة الرابعة بعد الزوال، إلى إدارة السجن المحلي طنجة 2 بإشعار بالدخول في إضراب عن الطعام، بدون ذكر الأسباب التي دفعتهما إلى ذلك.

وأشارت المندوبية، في بلاغ لها إلى أنه ” بالرغم من حرص إدارة السجن المحلي طنجة 2 على تمكين السجينين من كافة حقوقهما المخولة لهما قانونا، وكذا الاستجابة لبعض طلباتهما التي تكتسي طابعا إنسانيا وتدخل في إطار الحفاظ على روابطهما الأسرية والاجتماعية، فقد تقدم هذان السجينان يوم الجمعة 12 فبراير 2021 على الساعة الرابعة بعد الزوال إلى إدارة المؤسسة بإشعار بالدخول في إضراب عن الطعام بدون ذكر الأسباب التي دفعتهما إلى ذلك “.

وأضاف المصدر ذاته أن السجينين أعلنا حين تسليم إشعار الإضراب عن الطعام، أنهما لن يتراجعا عن هذا القرار، وأنهما يرفضان الحوار مع أية جهة، سواء تعلق الأمر بإدارة المؤسسة أو الإدارة الجهوية أو الإدارة المركزية أو أية سلطة أخرى أسمى حسب تعبيرهما.

Loading...