هيئة حقوقية تستنكر تهميش الحكومة لإقليم الفحص أنجرة وتدعو المسؤولين لإعطاء الأولوية لواد القصر الصغير

متابعة: شمال 7

عبرت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بالفحص أنجرة عن تضامنها مع ساكنة المناطق المتضررة من غزارة الأمطار غير المسبوقة التي عرفتها يوم السبت المنصرم 7 مارس ولم تشهدها منذ عقود من الزمن حيث تضرر العشرات من المنازل و الأراضي الزراعية والأشجار و البنيات التحتيّة والاقتصادية والممتلكات بمركز جماعة قصر المجاز و دائرتي بوعباد و دائرة فرسيوة بالقصر الصغير و دائرة بين الويدان بجماعة تغرامت.

وطالبت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بإقليم الفحص أنجرة لمعالجة آثار هذه الكارثة الطبيعية الحكومة بالعمل على تعويض المتضررين و المتضررات من التعويض على الأملاك المتضرّرة عن طريق صندوق التعويض عن الكوارث الطبيعية فورا، داعية السلطات الولائية و مجلس الجهة و العمالة على إعطاء الأولوية لواد القصر الصغير انطلاقا من منبعه و تهييئه ببنيات مقاومة للفيضانات وإعادة إسكان المتضررين بكيفية فورية دون تأخر في مناطق آمنة بكيفية عاجلة ضمانا للسلامة المستدامة.

وسجلت العصبة التجاوب الإيجابي للسلطات الولائية و الإقليمية و ممثلي الساكنة و رجال الوقاية المدنية الذين حلوا بعين المكان للتواصل مع المتضررين و معاينة الأضرار و تعهدهم بإيجاد حلول عاجلة، مثمنة روح التطوع و التكافل و التضامن الإنساني الذي أبانت عنه ساكنة المناطق المتضررة والمناطق المجاورة التي هبت للنجدة وتقديم العون فورا، حيث كان لهم دور كبير في حماية و إنقاذ الأرواح و الممتلكات.

ودعت الهيئة الحقوقية كافة الأيادي البيضاء بطنجة وتطوان وبكل مكان إلى التضامن المادي و المعنوي المباشر لمساعدة المتضررين ماديا و معنويا خاصة الذين لم يبقى لهم سكن يأويهم، مستنكرة سياسة الحكومة التي تخالف التوجهات الملكية التي عملت على إستمرار تهميش الإقليم رغم تواجد أكبر ميناء وأكبر مصنع للسيارات بإفريقيا ومئات الشركات.

Loading...