تأجيل الجلسة مرة أخرى.. المتهم بالإغتصاب والمحكوم بـ20 سنة سجنا بطنجة يواصل محاولاته لتقديم رشوة وتقليص مدة سجنه

متابعة: شمال 7

لا زال صدى ملف المدعو التهامي الذي يحمل رقم 476/2612/2020 والمتهم بالإغتصاب والإتجار في المخدرات والمدان إبتدائيا بـ 20 سنة سجنا نافذا يتردد في ردهات محكمة الإستئناف بمدينة طنجة، حيث يواصل محاولاته الملتوية من أجل تقليص عقوبته الحبسية بطرق غير مشروعة.

ووفق مصادر ” شمال 7 ” فإن آخر جلسات محاكمة المعني بالأمر والتي كانت يوم الخميس 18 مارس 2021 عرفت إلتماس الأخير للمحاكمة عن قرب أي حضوريا حيث يسعى بذلك إلى تأجيل الملف إلى وقت لاحق من أجل القيام بتقديم رشوة لأحد الوسطاء من أجل التدخل والحكم عليه بعقوبة حبسية أقل مما حكم به إبتدائيا.

وكانت ” شمال 7 ” قد أشارت في مقال سابق قبيل الجلسة المذكورة أن المتهم يقوم بعدة محاولات من أجل تقليص الحكم الصادر في حقه عبر إستعمال المال حيث يستعد لإعطاء رشوة مالية لتخفيض العقوبة، غير أنه يبدو أن نشر مقال بخصوصه دفعه لطلب الحضور للجلسة فيما غرضه الأساسي هو تأجيل القضية إلى وقت لاحق حتى تهدأ الأجواء والعودة إلى محاولات دفع الرشاوى للخروج من السجن في أقرب وقت، حيث تم تأجيل الجلسة إلى غاية 22 أبريل القادم.

هذا وكان تداول حديث بخصوص تقديم الرشوة لتقليص الحكم أثار غضب الطرف المدني الذي إعتبر أن جرائم المتهم خطيرة حيث يستحق السجن 20 سنة معتبرا أن تقليص الحكم يعد أمرا غير منصفا، فيما يشار إلى أن الأخير قد توبع بجرائم خطيرة تتعلق بالإتجار في المخدرات إضافة إلى تشغيل القاصرين والإعتداء عليهم جسديا وإغتصابهم، إلا أنه بالرغم من إدانته بـ 20 سنة فإن الحكم لم يكن رادعا له حيث لا زال يواصل محاولاته لمغادرة السجن.

ويرى متتبعون للقضية، أن المتهم يستحق أقصى العقوبات في حقه نظرا لحجم أفعاله الإجرامية وسوابقه القضائية، مؤكدين على ضرورة تشديد العقوبة الحبسية في حقه وعدم تمتيعه بأي ظروف للتخفيف بإعتبار أن مثل هؤلاء الأشخاص بعد خروجهم من السجن يعودون لتكرار نفس الجرائم.

وكان فيديو قد إنتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي في سنة 2018 أظهر المتهم بعد إقدامه على إحتجاز شاب في منزل بحي البرانص بطنجة.

 

Loading...