غياب مطرح ورمي الأزبال قرب مسجد ومركز صحي.. ساكنة دار الشاوي بضواحي طنجة تعاني وتحمل المسؤولية للجماعة

متابعة: شمال 7

تعيش ساكنة جماعة دار الشاوي ضواحي مدينة طنجة معاناة مع مشكل النظافة كباقي المراكز القروية، وسط مطالب بإيجاد المجلس الجماعي حلول لهذا المشكل في ظل شكايات المواطنين المتكررة.

وفي هذا السياق، قال محسن البقالي الكاتب العام لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بدار الشاوي أن ” عدم توفر دار الشاوي على مطرح عمومي للنفايات منظم ومهيكل-ونحن في 2021- يطرح عدة تساؤلات ؟؟؟ خصوصا وأن كل أزبال ونفايات دار الشاوي يتم التخلص منها بكيفية عشوائية وسط مطرح أقل ما يمكن وصفه بأنه بدائي، حيث إنه تم اختيار (عقار تابع للأملاك المخزنية)، وهو المركز الفلاحي السابق (كرانخا) الذي كان يعد مركزا نموذجيا في عهد الاستعمار؛
فبدل تطويره والرفع من مردوديته لخدمة التنمية الفلاحية بالمنطقة، فإن عبقرية المسؤولين أبت عليهم إلا يجعلوا منه مطرحا عموميا عشوائيا للنفايات والأزبال، علما أن هذا العقار يتواجد بالقرب من المسجد، وخلف المركز الصحي لدار الشاوي وبجانب تجمع سكني، وعلى حاشية الواد الطبيعي المؤدي لسد 9 أبريل “.

وأضاف البقالي أن ” هذا الأخير يعرف حرق للنفايات بشكل دوري، مما يتسبب في انتشار الروائح والأدخنة التي قد تصيب السكان بأمراض خطيرة، وهو الأمر الذي يكون له انعكاس سلبي على المحيط، بالإضافة إلى تواجد هذا المطرح على حاشية الواد الكبير المؤدي لسد 9 أبريل، مما يكون له تأثير سلبي وخطير على الفرشة المائية وعلى المياه السطحية، حيث إن تلك الإفرازات السامة للمزبلة تنساب عبر المجرى المائي إلى السد، مما يتسبب في تلوثه “.

وأشار المصدر نفسه أن المجلس الجماعي يتحمل المسؤولية بالدرجة الأولى حيث تدخل في صميم اختصاصاته الذاتية وفق القانون التنظيمي للجماعات 113.14، خصوصا وأنه يتوفر على شاحنتين خاصتين بالأزبال (واحدة كبيرة والأخرى صغيرة) يحتفظ بهما مركونتين بمستودع الجماعة منذ توصل الجماعة بهما سنة 2017، و30 حاوية للأزبال دون أن يتم تشغيلهما أبدا.

وطالب الفاعل الجمعوي الجهات المختصة بالتحرك العاجل لرفع الضرر عن ساكنة دار الشاوي، و البحث عن حلول بديلة أو مكمّلة، وفي هذا الصدد نقترح ترحيل المطرح العشوائي إلى منطقة بعيدة عن السكان في احترام تام للشروط والضوابط البيئية المعمول بها، مع العمل على تسييجه بشكل جيد وتجاوز عملية الحرق واعتماد الطمر، كحل جزئي وتحويل المطرح العشوائي الحالي إلى حديقة عمومية، في انتظار افتتاح المطرح العمومي الجديد لمدينة طنجة، الذي تشرف على تدبيره مجموعة جماعات “البوغاز” التي تعد جماعة دار الشاوي عضوا فيها.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الجماعي لدار الشاوي قد صادق خلال دورته العادية لفبراير 2016 على مقرر يقضي بانضمام جماعة دار الشاوي إلى مجموعة الجماعات “البوغاز” المسؤولة عن تدبير مطرح النفايات الجديد المتواجد فوق تراب “جماعة المنزلة”… وقدرصد في ميزانيته السنوية لسنة 2016 مبلغ 50000درهم كمساهمة في هذا الانضمام.

كما صادق خلال دورته العادية لأكتوبر 2020 على إدخال بعض التعديلات التي همت الرفع من مساهمة الجماعة في جماعة البوغاز مقابل طرح وطمر النفايات والتي حددت في مبلغ 84000 درهم، علاوة على المساهمة السنوية للجماعة في هذه الأخيرة (جماعة البوغاز) المحددة في 50000 درهم، ليصبح مجموع مساهمة دار الشاوي في جماعة البوغاز مقابل طرح النفايات هو 13.4 مليون سنتم، إضافة إلى مصادقته في دورته العادية لشهر فبراير 2017، ضمن برمجة الفائض المالي المترتب عن السنة المالية 2016، على تخصيص 5 مليون سنتم لاقتناء (حاويات للأزبال) وخلال دورته العادية لشهر فبراير 2020، صادق ضمن برمجة الفائض المالي المترتب عن سنة 2019، على تخصيص 8 مليون سنتم لاقتناء (حاويات الأزبال).

Loading...