تضامن “الشرفاء الأدارسة” مع باحث في مواجهة أبناء “ابن الصديق”

شمال 7

بعدما قام أبناء الشيخ عبد العزيز بن الصديق الغماري رحمه الله بإقامة دعاوى قضائية وأمنية في حق السيد خالد السباعي مدير دار الحديث الكتانية كائن مقرها بطنجة، وأتت هذه الدعاوى والشكاية على إثر إصدار دار الحديث الكتانية سنة 2020 مؤلفا تحت عنوان “البحر المتلاطم الأمواج المُذهب لما في سنة القبض من العناد واللجاج”، للشيخ محمد عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني رحمه الله، والذي حققه الباحث الأستاذ خالد السباعي مدير دار الحديث الكتانية.

وترتكز تلك الدعاوى على فصل ضمّنه محقق المؤلَّف المذكور يفنّد فيه وينتقد نيل الشيخ عبد العزيز بن محمد الغماري، في تعاليقه على كتاب “أحكام النقض لرسالة النصر لكراهة القبض”، للشيخ محمد العمراني الزجلي الأوثولي أشغف الحسني، من المذهب المالكي وشيوخه، وإطلاقه أوصاف الانحطاط والانحلال على المجتمع المغربي منتصف القرن الماضي، حسب ما أورد المحقق.

ورفع أبناء الشيخ عبد العزيز بن محمد بن الصديق الغماري دعاوى قضائية متزامنة في عدة مدن مغربية ضد محقق الكتاب والدار الناشرة له، حيث تم تقييد شكاية لدى المحكمة الابتدائية بطنجة ضد السباعي ودار الحديث الكتانية من طرف السيد محمد بن الصديق، كما أقام أخوه السيد عبد المغيث بن الصديق شكاية مماثلة لدى المحكمة الابتدائية في الرباط، بالإضافة إلى شكاية أخرى وضعت لدى شرطة مدينة طنجة.

ويطالب أبناء “ابن الصديق” بتعويض مالي ضخم كرد اعتبار لعمهم وأبيهم، فيما يؤكد مدير دار الحديث أنه ما أورده في المؤلف المحقق لا يعدو عن كونه استحضارا واستشهادا بما دوّنه الشيخان أحمد بن الصديق وعبد العزيز بن الصديق في عدد من الكتب والمؤلفات المطبوعة.

ورفع أبناء الشيخ عبد العزيز بن محمد بن الصديق الغماري دعاوى قضائية متزامنة في عدة مدن مغربية ضد محقق الكتاب والدار الناشرة له، حيث تم تقييد شكاية لدى المحكمة الابتدائية بطنجة ضد السباعي ودار الحديث الكتانية من طرف السيد محمد بن الصديق، كما أقام أخوه السيد عبد المغيث بن الصديق شكاية مماثلة لدى المحكمة الابتدائية في الرباط، بالإضافة إلى شكاية أخرى وضعت لدى شرطة مدينة طنجة.

ويطالب أبناء “ابن الصديق” بتعويض مالي ضخم كرد اعتبار لعمهم وأبيهم، فيما يؤكد مدير دار الحديث أنه ما أورده في المؤلف المحقق لا يعدو عن كونه استحضارا واستشهادا بما دوّنه الشيخان أحمد بن الصديق وعبد العزيز بن الصديق في عدد من الكتب والمؤلفات المطبوعة.

أصدرت الرابطة العالمية للشرفاء الأدارسة بيانا تضامنيا مع دار الحديث الكتانية ومع محقق الكتاب المذكور وهذا نص البيان:

Loading...