في جو مهيب.. أساتذة وباحثون بطنجة يحيون لقاء تأبينيا للدكتورة هدى المجاطي

مراسلة: شمال 7

في جو مؤثر ومهيب، مفعم بالرضا بالقضاء والقدر، ووفاء لروح الدكتورة هدى المجاطي، نظم فرع طنجة لرابطة كاتبات المغرب بتعاون مع جمعية آباء وأولياء تلاميذ الثانوية التأهيلية محمد بن عبد الكريم الخطابي يوم الجمعة 9 يوليوز 2021 بقاعة مقر جهة طنجة تطوان الحسيمة لقاء تأبينيا للدكتورة هدى المجاطي.

وقد افتتح اللقاء آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الشاب محمد المهدي الدهدوه ثم إنطلق اللقاء التأبيني الذي أدارته الدكتورة نجاة الصباحي والتي شكرت الحضور الكريم ورئيسة مكتب جهة طنجة تطوان الحسيمة على تفضلها بالسماح باستعمال القاعة لاحتضان اللقاء، بكلمة عضو مكتب طنجة لرابطة كاتبات المغرب الدكتورة نبوية العشاب، تحدثت من خلالها عن ترأس المرحومة للمكتب، وجدها واجتهادها – رفقة باقي الأعضاء- في السير به قدما خدمة للثقافة والأدب.

من جهته أكد رئيس مقاطعة طنجة المدينة السيد محمد أفقير على الدور الفعال للمرحومة في نشر الثقافة، عن طريق مشاركة فرع الرابطة في مجموعة من اللقاءات الأدبية التي كانت تنظمها المقاطعة.

مباشرة بعد كلمة رئيس المقاطعة، تناولت الكلمة رئيسة رابطات المغرب الشاعرة عزيزة يحضيه عمر التي أثنت على الراحلة وأشادت بمناقبها وببصمتها الخالدة في الرابطة.

من جهته عدّد مدير الثانوية التأهيلية محمد بن عبد الكريم الخطابي بطنجة، التي كانت تشتغل بها المرحومة بعض مناقب الفقيدة مستحضرا مواقفها وخدماتها وتضحياتها في سبيل المدرسة العمومية.

كما ألقى الدكتور عبد اللطيف شهبون كلمة مؤثرة في حق المرحومة تحمل دلالات ومعاني إنسانية سامية، همت خصالها وأخلاقها الطيبة، مُنوهاً بتفوقها وتميزها في مجال الكتابة في شمال المغرب.

تخلل هذا اللقاء عرض شريط وثائقي، من إعداد الدكتورة كريمة رحالي والمخرج الشاب سليمان أفريج لِرش بعض النور على جوانب من حياة المرحومة.

بعد ذلك ألقى الدكتور الشاعر عبد الصادق الرمبوق مرثية مؤثرة تحمل عنوان: فقدنا بها شمسا.

مباشرة بعد الاستماع للمرثية التحق الدكتور عبد اللطيف شهبون بالمنصة للمرة الثانية ليلقي كلمة نيابة عن الدكتور أحمد هاشم الريسوني – رئيس شعبة اللغة العربية، ومنسق وحدة الدكتوراه” النص العربي القديم” وماستر الأدب العربي في المغرب العلوي( الأصول في والامتدادات) بتطوان ومنسق ملتقى الدراسات المغربية الأندلسية –، الذي تعذر عليه الحضور لظرف قاهر ، بلّغَ أسرة المرحومة تعازي الدكتور أحمد هاشم الريسوني الحارة، وأشاد بتفاني الراحلة وإخلاصها في تدريس الطلبة، إذ كانت أستاذة زائرة بكلية الآداب بتطوان.

من جهتها ألقت الأستاذة أسيا رقي صديقة المرحومة كلمة مؤثرة أبكت الحاضرين، مذكرة بأخلاق هدى المجاطي وبمساعيها الإنسانية النبيلة وبالعلاقة الحميمية التي جمعت بينهما وبين أسرتيهما.

من جانبه أقر الدكتور محمد العناز نيابة عن مكتب جمعية آباء وأولياء تلاميذ الثانوية التأهيلية محمد بن عبد الكريم الخطابي بانضباط المرحومة وإخلاصها وجدها في عملها وحرصها على الأخذ بيد التلاميذ، انتقل بعدها للمناداة على ناظر الثانوية الأستاذ مصطفى بنعويشة الذي سلم– نيابة عن جمعية آباء وأولياء تلاميذ الثانوية- لأخ المرحومة ولكل آل المجاطي تذكارا يحمل صورة المرحومة عربون وفاء واعتراف.

أشير إلى أنه على هامش اللقاء التأبيني تم عرض مجموعة من مؤلفات المرحومة.

في الأخير زفت للحضور رئيسة رابطة كاتبات المغرب بشرى سيخلد بها اسم المرحومة وهي جائزة سنوية للإبداع في مجال الأدب والشعر والقصة القصيرة تحمل اسم الكاتبة “هدى المجاطي” .

Loading...