معركة وادي المخازن.. لحظة رمزية تعكس حزم المغرب للدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية

شمال 7

يخلد المغرب اليوم الأربعاء الذكرى 443 لمعركة واد المخازن، وهي لحظة ذات أبعاد ودلالات تاريخية وسياسية رمزية تعكس حزم المغرب للدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية.

والاحتفاء بهذه الذكرى الخالدة، التي تؤرخ لانتصار الشعب المغربي البطولي على المتربصين بأراضي المملكة، هو استحضار ملحمة بطولية تؤكد عزة نفس المغاربة قاطبة واستعدادهم الدائم للدفاع عن حوزة الوطن وإعلاء راية الإسلام و تلاحهم  للذود عن حمى الوطن وسيادته ووحدته.

وقد دأبت أسرة قدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير على تخليد هذه الذكرى الغراء الطيبة الذكر بجماعة السواكن بإقليم العرائش، لتذكير الأجيال الصاعدة ببطولات أجدادهم وشهامتهم وتضحياتهم، وكذا تسليط الضوء على فصول من معركة وادي المخازن التي تصدى خلالها الشعب المغربي ببسالة للأطماع الخارجية وأبان عن حس وطني فريد، رغم قلة الإمكانات والوسائل آنذاك في مقابل القوة الكبيرة التي كانت لدى أعداء المغرب.

والمغرب يخلد هذه الذكرى، والتي تصادف تخليد شعب المملكة  لذكرى عيد العرش المجيد الغالي على قلوب كل المغاربة، إنما هو احتفاء بكل الرموز الأفذاذ لاستيعاب مضامين  ودلالات تربي على القيم الوطنية النبيلة، و شمائل وفضيلة المواطنة الايجابية والسلوك المدني القويم، وإطلاع الناشئة على الموروث الحضاري والثقافي والنضالي والقيمي من أجل تحصين الأجيال المتعاقبة والصاعدة لمواجهة كل التحديات والتداعيات التي يشهدها العالم اليوم، التي رغم صعوبتها وتعقدها أبان خلالها المغاربة عن قيم التضامن والتكافل والتعاون والتضحية وعزة النفس ونبل الخلق.

وما يعطي القيمة الدلالية الكبرى أيضا لمعركة واد المخازن هو أنها وقعت في ظروف إقليمية ودولية معقدة و دقيقة تميزت بسلسلة من المواجهات العسكرية مع القوى الاستعمارية الأوروبية، وبتنامي الأطماع الأجنبية والرغبة في التحكم في أوضاع الشمال الإفريقي وخاصة في الدولة المغربية، بهدف استغلال الموانئ المغربية الاستراتيجية، مع البحث عن الذرائع لتبرير حملات عسكرية على المغرب، وهو ما لم يتأت لهم رغم الفارق في القوة العسكرية.

وكعادة المغاربة في كل الشدائد، لقنوا العدو درسا بليغا أضحى مرجعا تاريخيا في الشجاعة والتماسك والصبر، واستطاعوا الحفاظ على استقلالهم وسيادتهم، ليقوضوا أحلام ملك البرتغال الذي ركب أطماعه مغامرا في حملة عدوانية غير محسوبة العواقب لبسط نفوذه والهيمنة على الكيان المغربي الحر المستقل والقوي.

وفي يوم الاثنين 4 غشت من سنة 1578، دارت معركة حامية الوطيس بوادي المخازن في منطقة السواكن بعد أن حطم المغاربة جسر النهر للحيلولة دون تراجع  القوات الغازية نحو ميناء العرائش، ومني البرتغاليون بخسارة جسيمة حيث قتل ملكهم، والملك المخلوع محمد المتوكل، كما توفي السلطان عبد المالك السعدي إبان المعركة بسبب تسمم تعرض له من الأعداء.

المصدر: و م ع

Loading...