تطوان : مائدة مستديرة تثمن مشاريع إعادة تأهيل وتثمين المدن العتيقة بالمغرب

و.م.ع

ثمنت مائدة مستديرة حول “اسهام المجتمع المدني في برامج إعادة تأهيل التراث وحفظ الذاكرة”، نظمها ائتلاف ذاكرة المغرب مؤخرا بتطوان، المشاريع الملكية الرائدة لإعادة تأهيل وتثمين المدن العتيقة بالمغرب.

وأجمع ممثلو الجمعيات المشاركة في المائدة المستديرة، المنظمة في إطار فعاليات “الأسبوع الثقافي للمدينة العتيقة لتطوان”، على إبراز المشاريع الرائدة التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لإعادة تأهيل وتثمين المدن العتيقة بالمملكة، والتي تنسجم مع الرؤية المستنيرة لجلالته، الرامية إلى المحافظة على التراث الوطني بكافة أشكاله التعبيرية وحمايته لفائدة الأجيال الصاعدة.

كما أشار المشاركون إلى أن مشاريع التأهيل هاته تتماشى والجهود المبذولة قصد النهوض بإشعاع الحاضرة المغربية، والتي تترجم الإرادة الراسخة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لضمان تنمية مستدامة ومسؤولة لسياحة ذات جودة وقيمة مضافة بشرية وثقافية، وتثمين التراث المادي واللامادي.

وأكد المشاركون على استعداد جمعياتهم للإسهام في إنجاح هذه المشاريع الرائدة التي تجسد الرؤية الملكية المتبصرة في مجال حماية وتثمين المدن العتيقة من أجل الحفاظ على إشعاعها والتي أضحت دعامة حقيقية لتأهيل المدن العتيقة بالمملكة.

وأعربوا عن ارتياحهم لمبادرة الجهات المشرفة على انجاز مشاريع تأهيل وتثمين المدن العتيقة باشراك المجتمع المدني في تتبع بعض المشاريع، مبرزين أهمية تعميم هذه المبادرة وتشجيع رغبة الخبراء الأعضاء في الجمعيات في المشاركة بشكل تطوعي في إنجاح هذه المشاريع، مثمنين دعوة مؤسسة مغرب التراث لأعضاء الائتلاف لإسهام بآراء خبرائهم في مشروع ترميم مدرسة الشريف الادريسي (اللمطيين سابقا) بمدينة فاس وعقد لقاء حول الموضوع.

وتميزت أشغال المائدة المستديرة بعدة عروض تناولت التجارب التي خاضتها الجمعيات، إسهاما منها في الحفاظ على التراث بالمدن العتيقة، ومستعرضة مقارباتها في تثمين التراث المادي وغير المادي.

في هذ الصدد، قدم امحمد بن عبود، عن جمعية تطاون أسمير، تجربة ترميم خمسة منازل تنتمي إلى خمسة قرون (من القرن ال 16 إلى القرن العشرين) بالمدينة العتيقة لتطوان، بينما تطرق رشيد تافرسيتي، عن جمعية طنجة البوغاز، إلى تقييم مساهمة جمعيته في عمليات الحفاظ على التراث بمدينة طنجة، فيما قدم عبد السلام الدموسي عن جمعية منية مراكش عرضا حول مشروع ترميم منزل الشرفاء المصلحيون وقصور أكفاي.

كما قدم محمد فكري بنعبد الله، رئيس جمعية ذاكرة الرباط وسلا، عرضا حول اسهام الجمعية في إنجاح العديد من المشاريع التي تندرج في إطار برنامج تأهيل التراث بالمدينتين، بينما ناب عبد الرحمان ملولي إدريسي عن مؤسسة مغرب التراث بفاس لاستعراض مشروع ترميم مدرسة الشريف الادريسي (اللمطيين سابقا)، وهو عرض عززه عبد الله الشريف الوزاني الذي درس بهذه المؤسسة، فيما ساهمت جمعية ذاكرة آسفي بمداخلة مكتوبة حول تدخلاتها لتعزيز مبادرات تأهيل التراث المادي وغير المادي بآسفي.

وتدخل خلال هذه المائدة المستديرة  محمد عز العرب العمراني، رئيس مؤسسة مغرب التراث، ليتناول بالتحليل أهداف تبني المؤسسة لمشروع ترميم مدرسة الشريف الادريسي (اللمطيين سابقا)، داعيا الجمعيات المنضوية تحت لواء ائتلاف ذاكرة المغرب إلى الاسهام بآراء خبرائها في هذا المشروع، وتنظيم لقاء بفاس لتدارس الموضوع والقيام بزيارة للموقع.

يذكر أن هذه المائدة المستديرة تندرج ضمن “الأسبوع الثقافي للمدينة العتيقة لتطوان”، المنظم من طرف جمعية تطاون أسمير وجمعية الحاجة زبيدة أفيلال ما بين 14 و20 غشت الجاري.

Loading...