وزارة الأوقاف تعلن عن عودة “الكتاتيب القرآنية” وفق هذه الشروط

قررت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، يوم أمس الخميس 26 غشت، استمرار الكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم المتوفرة على الشروط الوقائية والصحية للحماية من عدوى كورونا برسم 2021/2022

وينهي بلاغ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، إلى علم السادة المشرفين على الكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم، وكافة المتعلمين بها، أنه تقرر استمرار الكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم التي سبق السماح لها باعتماد النمط الحضوري في مزاولة مهاها التربوية التعليمية برسم السنة الدراسية الفارطة 2020/2021، وفق نفس الصيغة برسم الموسم الدراسي الحالي 2021/2022، وذلك في احترام تام وصارم لجميع التدابير الاحترازية وقواعد السلامة الصحية.

وبخصوص باقي الكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم، يضيف البلاغ، أنه يمكنها في أي وقت، إن رغبت في اعتماد النمط الحضوري برسم السنة الدراسية الحالية، تقديم طلبات بذلك  للوزارة عن طريق المندوبيات، التي ستتولى دراستها والبت فيها وفق القواعد والشروط المعمول بها في هذا الباب.

وأشارت الوزارة إلى أنها ستعمل، وفي الوقت المناسب، على تكييف الصيغة التربوية للتعليم بالكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم، بناء على تطور الحالة الوبائية بالمملكة، وذلك بتنسيق مع السلطات العمومية المختصة.

ويذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في سياق التدابير الاحترازية لمنع الإصابة والحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19)، قررت بتاريخ 14 مارس 2020 إغلاق جميع الكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم إلى أن تتحسن الوضعية الوبائية ببلادنا.

وكانت الوزارة آنذاك في الأشهر الأخيرة من الموسم الدراسي المنصرم 2020/2021، أمام إلحاح السادة المشرفين على الكتاتيب القرآنية على اعتماد النمط الحضوري لتحفيظ القرآن الكريم وتعهده، قد وافقت على اعتماد هذه الصيغة بالنسبة للكتاتيب القرآنية التي تقدمت بملتمسات بذلك، شريطة توفرها على الشروط الوقائية والصحية للحماية من عدوى كورونا، والتزامها باحترام البروتوكول الصحي المعتمد.

 

Loading...