العرائش: صيادون يستبشرون خيرا بوفرة “الأخطبوط” خلال الموسم الصيف

شمال7-متابعة:

تفاجأ مهنيو الصيد البحري بالعرائش بالكم الهائل من مفرغات الأخطبوط، على مستوى الساحة المحلية، على بعد أيام قليلة من نهاية الموسم الصيفي لصيد هذا الصنف الرخوي.

وأكدت مصادر مهنية محسوبة على بحارة الصيد التقليدي بميناء العرائش، أن المصايد المحلية جادت على بحارة الصيد بسمك الأخطبوط، مخلفة غبطة كبيرة في صفوف الفاعلين المهنيين، هؤلاء الذين تفاجؤوا من وفرة هدا الصنف من الرخويات بسواحل المنطقة، بعد أن ظل الأخطبوط يتسم بالمحدودية خلال المواسم السابقة.

وذكر موقع “بحرنيوز” أن الكوطا الإجمالية الممنوحة قاربت من سمك الأخطبوط للدائرة البحرية، والمحددة  في 300 طن على الإنتهاء. حيث يواصل قرابة  280 قاربا للصيد التقليدي إستهداف الحصة الممنوحة للقوارب، والمحددة  في 50 كيلوغراما للقارب. إذ من المحتمل إستهلاك الكوطا بأكملها مع نهاية الموسم، لاسيما بعد أن اتسم العرض خلال الأيام الأخيرة من الموسم الجاري بالوفرة والتنوع.  

وأفادت ذات المصادر، أن متوسط الأثمنه المتداولة للأخطبوط أمس الخميس 27 غشت 2021، وصلت إلى حدود 100 درهم بالنسبة للأوزان الجيدة . فيما تراوحت أثمنة الأحجام المتوسطة في عملية الدلالة بين 90 و 80 درهما للكيلوغرام. حيث أثنت ذات المصادر، على التنظيم والمراقبة الصارمة التي طبعت تتبع المعاملات التجارية داخل سوق السمك .

ويبقى الموسم الجاري لصيد الأخطبوط من أبرز المواسم في السنوات الآخيرة ، إذ خلف صدا طيبا في الأوساط المحلية، لما له من مردودية مالية مهمة تبقى ذات بعد إيجابي. في انتظار استمرار نشاط الصيد بنفس الوثيرة، لتنعكس مستقبلا على المردودية المالية والاجتماعية لبحارة المنطقة تزامنا مع الدخول الإجتماعي الجديد.

Loading...