تحالف وتكتل الأحزاب بأصيلة.. هل يقلبون الطاولة على الوزير السابق المرشح بـ”دائرة الموت” ؟

شمال7-متابعة:

بداية ساخنة للحملات الإنتخابية في مدينة أصيلة، قبيل الإنتخابات المقرر إجراءها في 8 شتنبر المقبل، بينما تتضارب استطلاعات الرأي يوما بعد يوم.

يتنافس في هذه الإنتخابات عدد من الأحزاب المغربية العريقة مثل الإستقلال و الإتحاد الاشتراكي والدستوري و الأحرار والاصالة و المعاصرة و والعدالة والتنمية والحركة الديمقراطية .

تنطلق الإستحقاقات التشريعية لمجلس النواب وأعضاء مجالس الجماعات بمدينة أصيلة هذا العام، على إيقاع ترقب بين خمس  وكلاء لـ 25 دائرة وهم مصطفى اليملاحي الشاعر عن الإتحاد الدستوري، و محمد بن عيسى عن الأصالة والمعاصرة، ويوسف بن رحمون عن الاستقلال، ويوسف بن جيد الحركة الديموقراطية، ومحمد الادريسي مع الاحرار.

وتضع الإنتخابات الإستحقاقية لمجلس الجماعات المقبلة نهاية أو استمرار لمجلس شغل فيه الوزير السابق “محمد بن عيسى” مدة قياسية بلغت 40 عاما.

دائرة الموت:

وصفت “الدائرة 1” التابعة للمدينة القديمة بجماعة أصيلة، بـ “دائرة الموت”، نظرا لطابعها الخاص، المتمثل في أهمية هذا الجزء من المدينة تاريخيا واجتماعيا والذي هو بمثابة القلب النابض للمدينة.

وشهدت الدائرة 1 في عدة محطات انتخابية فوز بن عيسى الذي كان يترشح فيها باستمرار ويظفر بها، وهذه المرة سيتنافس معه في هذه الدائرة شخص واحد فقط وهو وكيل لائحة الاتحاد الدستوري المنتمي للتحالف (الاتحاد الدستوري والعدالة والتنمية) الموثق بمثياق شرف.

ويترقب أن تجذب دائرة “المدينة القديمة” اهتمام المراقبين والمتابعين لسير الانتخابات التشريعية المقبلة، إذ لطالما وصفت بدائرة “الموت”، بسبب طبيعة المرشحين الذين يتنافسون على مقاعدها.

وبالإضافة إلى “الجرار” بزعامة محمد بن عيسى الذي كان قد دخل في الانتخابات التشريعية السابقة لسنة 2016 باللامنتمي كان آنذاك متحالفا مع نفس الحزب الذي ينتمي له الآن (الأصالة والمعاصرة)، حيث استطاع أن يكسب أغلب دوائر جماعة أصيلة ، باستثناء دائرتين من أصل 25 كانتا من نصيب الأحرار والمعارضين إدريس الجباري ويونس لاطاهي.

وقد سجلنا خلال هذه الانتخابات التي ستتحول إلى حلبة صراع خلال 8 شتنبر، بانتقال هذين المعارضين إلى حزب الترشح باسم الاتحاد الدستوري الذي تحالف مع العدالة والتنمية بهدف كسب الرهان والإطاحة بمرشح الجرار محمد بن عيسى الذي احتكر المشهد السياسي والتدبيري لأصيلة منذ سنة 1983.

Loading...