لجنة وطنية تراسل الأحزاب والنقابات وتحثهم على احترام قانون حماية المعطيات الشخصية

شمال7-متابعة:

راسلت اللجنة الوطنية لمراقبة وحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي مختلف الأحزاب الممثلة في البرلمان والنقابات الأكثر تمثيلية، بسبب الولوج للمعطيات الشخصية خلال الحملة الإنتخابية.

وذكرت الجنة الوطنية، في بلاغ صادر يوم أمس الخميس، جميع الأطراف المعنية بمقتضيات المداولة رقم 2015-105 بتاريخ 14 يوليوز 2015 المتعلقة بمعالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي من طرف الأحزاب أو اتحاداتها أو تحالفاتها والمنظمات المهنية والنقابية والمنتخبين أو المرشحين لوظائف منتخبة لغرض التواصل السياسي، والتي تنص على وجوب الترصيح بالمعالجة المتعلقة بالتواصل السياسي لدى مصالحها.

وحسب بلاغ اللجنة، فإنه قد تم عقد مجموعة من الاجتماعات في مقر اللجنة الوطنية مع الهيئات التي استجابت للدعوة، انطلاقا من 22 يوليوز 2020، وذلك قصد مواكبتهم من أجل الملاءمة مع مقتضيات القانون رقم 09.08 المتعلق بحماية الأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي.

وتوصلت اللجنة ذاتها بمجموعة من الشكايات حول لجوء بعض الأحزاب السياسية إلى الرسائل النصية القصيرة في إطار الحملات الدعائية للانتخابات، كما غاينت اللجنة الوطنية مجموعة من التدوينات على مواقع التوصال الإجتماعي والمقالات الصحفية حول خذا الموضوع.

ودعا البلاغ جميع الأطراف إلى احترام مقتضیات القانون رقم 08.09 المتعلق بحمایة الأشخاص الذاتیین تجاه معالجة المعطیات ذات الطابع الشخصي ،خلال الحملة الانتخابیة، والإیقاف الفوري للمعالجات التي لم یتم التصریح بھا لدى مصالحھا.   

وأعلنت اللجنة الوطنية لمراقبة حمایة المعطیات ذات الطابع الشخصي ،في ھذا الصدد، أنھا ستقوم بعملیات المراقبة وتوجیه استفسارات لمختلف الأطراف المعنیة بخصوص المعالجات المتعلقة بالتواصل السیاسي.

 

Loading...