بعد تأجيل الدخول المدرسي.. هذه هي دوافع هذا القرار و مصير واجبات شهر شتنبر المؤداة

شمال7 – متابعة

عقب إعلان وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن إرجاء الانطلاق الفعلي للدراسة برسم هذا الموسم إلى يوم الجمعة فاتح أكتوبر 2021، تساءل أولياء أمور حول دوافع هذا القرار و عن مصير الأداء الذي تم دفعه من واجبات شهر شتنبر الجاري في المؤسسات التعليمية الخاصة.

 

وأوضح عفيفي وفق مصادر موثوقة، أن تأجيل الدخول المدرسي كان قرارا ثنائيا بين وزارة التعليم ووزارة الصحة، وبتوصية من اللجنة العلمية للتلقيح، ويهدف أساسا لـ”ضمان دخول مدرسي وجامعي آمن”.

 

وصرح الوزير أمزازي من جانبه بخصوص واجبات المدارس الخاصة المدفوعة هذا الشهر، أنه سيجرى إعفاء آباء وأمهات تلاميذ المؤسسات التعليمية الخاصة من أداء شهر شتنبر الجاري، وأما بالنسبة للأسر التي أدت شهر شتنبر، سيتم إعفاؤها من أداء شهر أكتوبر المقبل.

 

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قد أعلنت، مساء اليوم (الإثنين)، إرجاء الانطلاق الفعلي للدراسة برسم الموسم الدراسي 2021-2022 إلى يوم الجمعة فاتح أكتوبر المقبل، سعيا منها لتوفير الظروف المواتية لاعتماد نمط “التعليم الحضوري” بالنسبة لكافة التلاميذ والطلبة ومتدربي التكوين المهني.
وأوضحت الوزارة الوصية أن التأجيل يهدف إلى “تمكين جميع المتعلمات والمتعلمين المستهدفين من حملة التلقيح الوطنية من الاستفادة من هذه العملية التي ستساهم بشكل كبير في تحقيق المناعة الجماعية، حرصا منها على حماية صحة وسلامة بناتنا وأبنائنا المتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية وجميع مرتادي المؤسسات التعليمية والتكوينية والجامعية”، وتفاديا لحدوث أي “انتكاسة وبائية، خاصة من خلال ظهور بؤر داخل مؤسسات التربية والتكوين” يضيف البلاغ.
Loading...