الإعلامي الصالحي يقود حملة انتخابية نظيفة في رحلة البحث عن مقعد بمجلس مدينة طنجة

شمال7 – متابعة 

اختار الإعلامي “عبد المالك الصالحي” أن يدخل غمار الانتخابات الجماعية المقبلة بطنجة، وأن يحمل معه آمال ساكنة طنجة، سعيا للمساهمة في تدبير مجلس مقاطعة طنجة بنفس كله حماس لإسماع صوت الإعلاميين داخل المجالس المنتخبة بالمدينة.

ويسعى الصالحي الذي يخوض هذه الاستحقاقات الانتخابية، وكيلا للائحة حزب الإنصاف بمقاطعة طنجة المدينة، أن تقنع تجربته وخبراته الإعلامية التي صنع كمدير نشر لجريدة “لاكرونيك” والذي استطاع خلال زمن قصير أن يفرض من خلالها اسمه كواحد من أهم الصحافيين بالمدينة، ما قاده لخوض تجربة تمثيل الساكنة بالمدينة، بعدما خبر الملفات الشائكة التي أرهقت ساكنة طنجة، متسلحا بقدراته في تحليل ملفات تدبير الشأن المحلي بأكبر مدن الجهة.

ويخوض الصالحي هذه المعركة الانتخابية وسط لوائح قوية تنلك حظوظا كبيرة للهيمنة على مقاعد طنجة المدينة، دون أن يثنيه ذلك عن وضع ترشيحه ورغبته في تمثيل الساكنة، باعتباره يمثل الجسم الإعلامي ضمن قائمة الترشيحات والذي تم تغييبه لسنوات عن تمثيل ساكنة طنجة.

وأشرف عبد المالك الصالحي على تدبير حملته الانتخابية باقتدار كبير، مستثمرا علاقاته وخبراته، وإن كان الرجل يدخل هذا الاستحقاق من بوابة حزب غير معروف على الساحة الحزبية الوطنية والمحلية فإنه مع ذلك واثق من قدرته على إقناع الطنجاويين بوضع ثقتها فيه، لتجديد نخب المجالس المنتخبة لها من القدرات ما يسمح لها بتمثيل الساكنة أحسن تمثيل.

Loading...