متابعون يطالبون بتدخل السلطات لوقف مهازل “السماسرة” أمام مكاتب التصويت بطنجة

شمال7 – متابعة

رصد متتبعون لسير الإنتخابات في مدينة طنجة، اليوم الأربعاء، بعض المخلفات المرتبطة بـ “الرشوة” تجري أطوارها خارج أسوار مكاتب الإقتراع بمدرسة البصري في حي الركايع بالعوامة.

وحسب المعطيات المتوفرة،  أن عدد من المترشحين يقومون بإغراء الناخبين بمبالغ مالية من أجل التصويت لحزب معين في عدد من المكاتب المخصص للتصويت بمدينة طنجة

ويسجل غياب السلطة المحلية للوقوف ضد هذه المخلفات القانونية والتي تسيء للعملية الإنتخابية، مع العلم أنه انقضى الزمن القانوني للحملة قبل منتصف ليلة أمس الاثنين، وهي سلوكات تستوجب المتابعة القانونية لما لها من آثر سلبي على العملية الديمقراطية.

وقال متحدثون لـ”شمال7″، إنه من واجب السلطات القيام بدورها القانوني وحماية العملية الانتخابية من أي سلوك يفقدها مصداقيتها ويضرب في مبدأ تكافؤ الفرص بين اللوائح المرشحة، مشددين على ضرورة تطبيق القانون ضد كل واحد يسعى إلى نيل أصوات الناخبين بالمال والهدايا.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة المشاركة في التصويت في الانتخابات بطنجة بلغت إلى حدود منتصف النهار 7 بالمائة فقط.

Loading...