بعد حصول المصباح على 12 مقعدا في الانتخابات .. ابن كيران يدعو العثماني للاستقالة

شمال7 – متابعة

خرج عبد الاله ابن كيران الأمين السابق لحزب العدالة والتنمية، في رسالة موجهة لقايدة حزبه، يدعو فيها سعد سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب البيجدي إلى تقديم استقالته من الحزب بسبب النتائج التي حصل عليها الحزب في اقتراع الثامن من شتنبر الجاري والتي وصفها بـ”المؤلمة”.

وكتب ابن كيران في رسالته: ” بصفتي عضواً في المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية وانطلاقاً منذ وضعي الاعتباري كأمين عام سابق لنفس الحزب، وبعد اطلاعي على الهزيمة المؤلمة التي مُني بها حزبنا في الانتخابات المتعلقة بمجلس النواب، أرى أنه لا يليق بحزبنا في هذه الظروف الصعبة إلا أن يتحمل السيد الأمين العام مسؤوليته ويقدم استقالته من رئاسة الحزب”.

وتابع ابن كيران، وسيكون نائبه ملزما بتحملها إلى أن يعقد المؤتمر في أقرب الآجال الممكنة في أفق مواصلة الحزب تحمل مسؤوليته في خدمة الوطن من موقعه الجديد.

وتأتي هذه الرسالة بعد أن انهزم حزب المصباح في الانتخابات الترشيعية لسنة2021 هزيمة نكراء بعدما حصد 12 مقعدا، في وقت كان قد حقق 125 مقعدا في آخر انتخابات برلمانية سنة 2016.

وقاد “الحزب الإسلامي” حكومتين منذ سنة 2011 في إطار تحالفات مع الأحزاب، وراهن على الفوز بولاية ثالثة؛ لكن نتائج الانتخابات أكدت تقهقره بحصوله على 12 مقعدا.

 

 

 

دعا عبد الاله ابن كيران الأمين السابق لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب البيجدي إلى تقديم استقالته من الحزب، عقب ما وصفها بالنتائج المؤلمة التي حصل عليها الحزب في اقتراع الثامن من شتنبر الجاري.

وكتب ابن كيران في رسالة وجهها لقيادة حزبه “بصفتي عضواً في المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية وانطلاقاً منذ وضعي الاعتباري كأمين عام سابق لنفس الحزب، وبعد اطلاعي على الهزيمة المؤلمة التي مُني بها حزبنا في الانتخابات المتعلقة بمجلس النواب، أرى أنه لا يليق بحزبنا في هذه الظروف الصعبة إلا أن يتحمل السيد الأمين العام مسؤوليته ويقدم استقالته من رئاسة الحزب.

وتابع ابن كيران، وسيكون نائبه ملزما بتحملها إلى أن يعقد المؤتمر في أقرب الآجال الممكنة في أفق مواصلة الحزب تحمل مسؤوليته في خدمة الوطن من موقعه الجديد.

وتلقى حزب العدالة والتنمية هزيمة نكراء في الانتخابات التشريعية لسنة 2021، المجراة أمس الأربعاء، بعدما حصد 12 مقعدا، في وقت كان قد حقق 125 مقعدا في آخر انتخابات برلمانية سنة 2016.

وحل “البيجيدي” في المركز الثامن في الاستحقاقات البرلمانية لسنة 2021، ليتأكد بالملموس تراجع شعبية الحزب الإسلامي الذي قاد الحكومية في الولايتين الماضيتين (2011-2021).

وتلقى الأمين العام لحزب “المصباح” ورئيس الحكومة السابقة، سعد الدين العثماني، ضربة موجعة عقب فشله في حجز مقعد برلماني عن دائرة الرباط المحيط، بعدما حل حزبه خامسا بـ4014.

وتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار الانتخابات التشريعية التي أجريت أمس الأربعاء، حسب ما أعلنه وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، في النتائج المؤقتة ليلة الأربعاء-الخميس.

وحصل حزب التجمع الوطني للأحرار على 97 مقعدا، متبوعا بحزب الأصالة والمعاصرة بـ82 مقعدا، ويليه حزب الاستقلال بـ78 مقعدا، ثم الاتحاد الاشتراكي بـ35 مقعدا.

Loading...