استعدادات على قدم وساق لتعيين رئيس الحكومة الجديدة

شمال7 – متابعة 

أفادت مصادر مطلعة، أن الاستعدادات قائمة على قدم وساق، من أجل التحضير للاستقبال الذي يخص به الملك محمد السادس، رئيس الحكومة الجديد.

وينتظر جل المغاربة لحظة الإعلان عن رئيس الحكومة الجديد، التي يتوقع أن يتم خلال الأيام المقبلة تحت إشراف من الملك محمد السادس.

وحسب العرف السائد الذي يخص تعيين رئيس الحكومة، فإنه من المتوقع أن لا يخرج عنه العاهل المغربي، وسيقوم بتعيين زعيم الحزب الفائز بالإنتخابات رئيسا للحكومة، رغم أن الدستور يمنح جلالته الحق في اختيار أي شخص آخر من داخل الحزب الأغلبي، وبالتالي فإن تولي عزيز أخنوش لمقاليد الحكومة خلال السنوات الخمس المقبلة بات أمرا محسوما.

مصادر حزبية أفادت بأن التوجهات على مستوى تشكيل الحكومة بدأت تبرز، إلى حد الآن، يبدو أن حزب التجمع الوطني للأحرار قد يشكل الحكومة المقبلة من خلال تحالفه مع الاستقلال والاتحاد الاشتراكي وحزب آخر قد يكون هو الحركة الشعبية، ما سيمنحه أغلبية مريحة.

ومن جانبه، قد يتم تشكيل الأغلبية أساسا من الأصالة والمعاصرة والتقدم والإشتراكية والعدالة والتنمية وباقي الأحزاب.

وكان الحزب الليبرالي التجمع الوطني للأحرار قد فاز خلال هذه الإنتخابات التشريعية بـ 102 مقعدا، حيث رئيس الحزب عزيز أخنوش عن استعداده للعمل بثقة ومسؤولية مع كل الأحزاب التي تتقاطع معنا في المبادئ والبرامج.

وقال أخنوش أيضا بعد فوزه في الانتخابات، “هذا انتصار للديموقراطية” و”تعبير صريح عن الإرادة الشعبية للتغيير”.

واعتبر أن فوز حزبه بالإنتخابات البرلمانية في المغرب يعكس “إرادة شعبية للتغيير”.

Loading...