حزب الوردة بالحسيمة: نتائجنا كانت “مخجلة” واقتلاع رموز تمييع العمل السياسي قادم لا محالة

شمال7 – متابعة

عقدت الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، اجتماعا للوقوف على نتائج الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية، التي أجريت يوم 8 شتنبر الماضي، لتدارس وتقييم الجو العام الذي مرت فيه هذه الاستحقاقات.

وقال الحزب في بيان له ان نتائج هذه الاستحقاقات كانت مخجلة “وأبانت مجددا عن التوجه عكس مشروع البناء المؤسساتي ونسف ارادة المواطنين في التغيير الديموقراطي والذي برهن عن نية المسؤولين في اذكاء فتيل الغضب الصارخ وتغذية الشعور بفقدان الثقة بالعداء اتجاه الإدارة”، على حد تعبير البيان.

وعبرت الكتابة الإقليمية لحزب الوردة عن شكرها “لكل من وضع الثقة في الحزب، وكل من أدلى بصوته بيقينية وبكل ثقة في مرشحينا ومرشحاتنا وازر ودعم مرشحنا عبد الحق امغار في الاستحقاقات التشريعية وان الأصوات المحصل عنها تعبر بعمق كبير انها أصوات حرة وتترجم آمال الساكنة في التغيير، وهي أصوات نقية وطاهرة وعربون ثقة ووفاء وتاج فوق رؤوسنا ولملحمة النضال التي دشنها حزبنا إقليميا في الترافع والدفاع المستميت عن انشغالات وقضايا ساكنة الاقليم”، حسب ما جاء في البيان.

وأضاف الحزب في ذات البيان ” ونجدد ان عهدنا مع الساكنة مستمر ومتجدد ونؤكد بان تضامنكم سوف نصل به الى فرز حقيقي شفاف لإرادتكم وكل مطامحكم، كما ان اقتلاع رموز تمييع العمل السياسي قادم لا محالة، وسنواصل النضال بكل ثقة وهمة في سبيل مصلحة هذا الوطن، الذي ابت أيدي العبث والمفسدين والمزورين الا ان تزيح هذه الاستحقاقات عن مسارها النزيه والشفاف، وتعيد بنا التاريخ الى ماض زمن التحكم والجمر والرصاص المأسوف عنه”.

Loading...