فنانون و مشاهير يلجأون “للاقتصاد العاطفي” لزيادة أرباحهم المادية

شمال7 – رباب السويحلي 

أضحت التكنولوجيا في عصرنا هذا وسيلة للاستفادة منها واستغلالها لجني أرباح مالية ممكن أن تقدر بالملايين، وهذا ما أصبح الفنانون والمشاهير يلجأون إليه ويتفننون باستغلاله لكسب المزيد من الأموال باستغلال حب وإعجاب الجمهور بهم.

 وتحقق هذا بعد أن أصبحت الدقيقة للحديث والتواصل مع أحد المغنيين أو الفنانين عبر أحد التطبيقات المتداولة في الفترة الأخيرة تساوي مئات الدراهم، وهو ما خلف جدلا واسعا واستنكارا على مواقع التواصل.

ويتيح التطبيق خاصية تحديد عدد دقائق للدردشة بالفيديو، إذ تتراوح مدتها ما بين 5 دقائق و15 دقائق، وتختلف التسعيرة من فنان إلى آخر حيث تتراوح ما بين 400 درهم وأكثر من 2000 درهم.

واختلفت ردود فعل روال “السوشل ميديا” بين مستنكر ومستهتزء، موجهين تدويناتهم للفنانين الذين شاركوا في هذا التطبيق بانتقاذات لاذعة، بفعل هذا السلوك الذي وصفه البعض بـ “التمرد” والذي يسيئ إلى صورة الفنان و الفن.

وتساءل البعض، عن مدى جدوى هذه التطبيقات إذ لن تفيد البشرية في أي شيء سوى المزيد من التفاهة و تبذير الأموال وإتلاف عقول الشباب والإنسياق وراء المظاهر الخداعة، وهو ما ذهب إليه الإعلامي صامد غيلان متساءلا باستغراء ” نعم، الفكرة طبقت في الغرب، لكن ليس كل ما يأتي من هناك يصلح هنا”.

وانخرط العديد من الفنانين المغاربة في هذا التطبيق من بينهم ابتسام تسكت، حيث حددت مبلغ 1343 درهما من أجل الحديث معها لمدة 5 دقائق، و1791 لمدة 10 دقائق، و2687 مقابل 15 دقيقة ، وبدر سلطان حدد مبلغ 806 درهما مقابل الحديث معه لمدة 5 دقائق، و1164 درهم لـ10 دقائق، و1612 لمدة 15 دقيقة.

من جانبها حددت الممثلة بشرى أهريش، مبلغ 627 درهما مقابل الحديث معها لمدة 5 دقائق، و895 درهما لمدة 10 دقائق، و1343 لمدة 15 دقيقة، كما حدد الممثل عمر لطفي مبلغ 851 درهما من أجل التواصل معه لمدة 5 دقائق، و1164 لمدة 10 دقائق، و1343 للراغبين في 15 دقيقة.

واعتبر العديد من الخبراء الإقتصاديون أن ما تجنيه هذه التطبيقات ومعها النجوم من أرباح، يعتبر اقتصادا جديدا، يمكن أن يصنف ضمن “الاقتصاد العاطفي” الذي يحقق الأرباح من خلال تعبير الأفراد عن مشاعرهم تجاه من يحبون، مع دفع ثمن هذا التعبير.

Loading...